روبنسون تطالب بتطبيق جنيف على جوانتانامو

أعلنت مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان ماري روبنسون انه يجب تطبيق اتفاقية جنيف الثالثة من دون تمييز على عناصر طالبان والقاعدة المعتقلين في قاعدة جوانتانامو الامريكية في كوبا. واعتبرت روبنسون في تصريح ادلت به في برن خلال زيارتها السنوية لوزارة الخارجية السويسرية ان لا حاجة لمعايير جديدة في اشارة الى التمييز الذي اقامته الادارة الامريكية بين سجناء من طالبان وسجناء من تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن. وكان البيت الابيض اعلن الاسبوع الماضي ان اتفاقية جنيف حول اسرى الحرب تنطبق فقط على السجناء من طالبان الذين تم اسرهم في افغانستان ولكن ليس على اعضاء تنظيم القاعدة بزعامة ابن لادن المتهم بالوقوف وراء اعتداءات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة. الا ان واشنطن اوضحت ان حتى السجناء من طالبان لن يعتبروا اسرى حرب. من جانب آخر قال والد سويدي معتقل في معسكر جوانتانامو ان ابنه لا صلة له بشبكة القاعدة لاسامة بن لادن. وكان السويدي البالغ من العمر 22 عاما أسرته القوات الامريكية خلال الحرب على افغانستان بعد هجمات 11 من سبتمبر. وتعرف عليه دبلوماسي وضابط شرطة سويديان سمحا لهما بزيارته في جوانتانامو في عطلة نهاية الاسبوع وأكدا انه سويدي. وقال هانز دالجرين وزير الدولة بوزارة الخارجية السويدية انه ماعدا ألم الاسنان فان الرجل في حالة صحية جيدة. وقال والد السجين الذي ينحدر اصله من الجزائر وهو مسلم متدين لمحطة التلفزيون الاخبارية السويدية «تي في 4» انه تلقى رسالة من ابنه. وقال الوالد الذي طلب الا يكشف عن اسمه «انه لا صلة له بالقاعدة». واضاف قوله «أرجو ان تتدخل الحكومة السويدية في المسألة». وقال دالجرين ان السويد طلبت من السلطات الامريكية معرفة سبب احتجاز السويدي وما هي الاجراءات القانونية التي تنتظره لكنها لم تتلق بعد اجابة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات