بغداد تتهم أمريكا وبريطانيا بعرقلة عقودات طبية

اتهم مسئول طبى عراقى المندوبين الامريكى والبريطانى فى لجنة 661 التابعة للامم المتحدة بعرقلة 41 عقدا جديدا بقيمة 53 مليون يورو كانت قد ابرمتها الشركة العامة لصناعة الادوية والمستلزمات الطبية فى سامراء مع شركات عالمية لتوريد احتياجاتها من المواد الاولية والمعدات والخطوط الانتاجية التى تحتاجها معامل الشركة للوفاء بانتاج الادوية والمستلزمات الطبية التى يحتاجها المواطنون والمرضى. وقال الدكتور رعد صالح التكريتى مدير عام الشركة فى تصريح صحفى ان تلك العقود التى تم ابرامها مع عدد من الشركات العالمية المتخصصة فى مجال الصناعات الدوائية فى اطار مذكرة التفاهم تشتمل على مواد اولية وادوات احتياطية وخطوط انتاجية جديدة خاصة بمستحضرات عادية واخرى جديدة. وأشار الى ان عددا من العقود التى ابرمتها الشركة تم عرقلتها من قبل اللجنة خاصة بتوريد المعدات الخاصة بمشروع تصنيع وانتاج المحاقن الطبية «السرنجات» فى بابل وتوريد سيارات مبردة خاصة بنقل الادوية من مصادر انتاجها الى مراكز الشركة العامة لتسويق الادوية التابعة لوزارة الصحة بحجة ان العراق يستخدمها استخداما مزدوجا. وقال ان من بين هذه العقود أيضا عدم اطلاق العقد الخاص بتوريد خط لانتاج الغسالات الخاصة بالمضادات الحيوية التى تستخدم لعلاج الالتهابات، مشيرا الى ان هذا العقد معلق منذ أربع مراحل ومازال معلقا حتى الآن بجانب عقود لتوريد خطوط لتصنيع وانتاج أكياس الدم وقعت ضمن المرحلة التاسعة ولم يوافق عليها حتى الآن وكذلك العقد الخاص بتوريد معمل خاص لانتاج غاز الاوكسجين وتوريد أجهزة مختبرية خاصة بفحص الادوية ومنها جهاز الغاز الكروموتوغرافى وأجهزة السائل الكروموتوغرافى عالى الأداء. وأضاف ان العقود المعلقة شملت ايضا معدات خاصة بمشروع عمل تصنيع أدوية معالجة السرطان والذى تم توقيعه مع احدى الشركات الاسبانية. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات