«انرون» تقيل نائبي رئيسها

أشار بيان صدر عن مجلس ادارة عملاق الطاقة انرون المفلس أمس الأول الى اقالة نائبي الرئيس ريشارد كوزي كبير المحاسبين السابق وريتشارد باي المسئول عن ادارة رؤوس الاموال غير المضمونة. وأوضح انرون ان الاقالتين ساريتا المفعول فورا.وترتبط هاتان الاقالتان مباشرة بتقرير اعدته اللجنة الخاصة التي شكلها مجلس الادارة والتجاوزات التي كشف عنها. ويحاول التقرير الكشف عن اسباب اكبر افلاس في التاريخ الامريكي. ولا يورد التقرير تحديدا اللوم الملقى على المسئولين الا ان مركزيهما في تسلسل المجموعة ووظيفتيهما يضعانهما في قلب الفضيحة الى جانب الرئيس المالي السابق اندرو فاستو فهو الذي اقام شبكة لتهريب الاموال كانت على علاقة سرية ومشبوهة بانرون وشاركت بدورها في افلاس مجموعة هيوستن.وبدأت مجموعة انرون في 2 ديسمبر الماضي ادخال اصلاحات قضائية على تركيبتها عقب الانهيار الكبير الذي تكبدته في اسواق المال وخسارة ثقة زبائنها المطلقة الذين اوصلوها الى الافلاس بعد بضعة اسابيع.وغدت فضيحة انرون، التي وصل مجموع مبيعاتها 100 مليار دولار في العام 2000، موضع العديد من تحقيقات العدالة ولجان الكونجرس. ورفض المسئولان المقالان الاسبوع الماضي التكلم امام احدى اللجان متذرعين بالحق الدستوري بالتزام الصمت وعدم الادلاء بأية تصريحات يمكن ان يستخدمها القضاء ضديهما. وكانت انرون اعلنت الثلاثاء عن استقالة ستة من اصل 14 عضوا من مجلس الادارة عمل اربعة منهم في لجنة محاسبة الشركة. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات