فتح تنفي حل أجنحتها العسكرية

نفت حركة فتح صحة تقارير تحدثت عن حل اجنحتها العسكرية كتائب الاقصى والعودة، وأوضح قياديو الحركة لـ «البيان» ان ما تم هو تشكيل لجنة من فتح هدفها معالجة الاشكالات الناجمة عن العمل المسلح وضمان عدم انجرافه عن خط مقاومة الاحتلال. ونفى حسين الشيخ امين سر مرجعية حركة فتح في الضفة الغربية الانباء التي نشرت حول تجميد الجناح العسكري للحركة. وقال الشيخ لـ «البيان» لا علاقة لنا بالبيان الذي تضمن تشويها والفاظا نابية ضد قيادات فلسطينية واعضاء في المجلس الثوري. واضاف ان هذا البيان لا يمت بصلة لكتائب شهداء الاقصى ولا لحركة فتح لا من قريب ولا من بعيد. واوضح الشيخ ان الكتائب ستواصل مقاومتها ضد الاحتلال الاسرائيلي نافيا صدور اي قرار مركزي بحلها ومشيرا الى ان هذه الكتائب هي من رحم الحركة وليست مولودا غير شرعي. وقال قيادي اخر في الحركة عرف على نفسه باسم «ابو ضياء» فقط ان كتائب الاقصى لم تشكل بقرار من احد ولا احد يملك سلطة حلها وان «من يعمل في ساحة المعركة هو القائد». الى ذلك اكدت مصادر مسئولة في حركة فتح ان اجتماعا تشاوريا لم يرق الى مستوى اجتماع مجلس ثوري فتح اوصى بتشكيل لجنة لحل مشاكل ظاهرة المسلحين الفلسطينيين ومن هؤلاء المنتمين الى الجناحين العسكريين التابعين لحركة فتح «الاقصى، وكتائب العودة»، الا ان هذه المصادر شددت على انه لم ينظم اعضاء المجلس الثوري للحركة مؤخرا اي اجتماع نتج عنه اي قرار كان. وشكلت اللجنة برئاسة حسن بلعاوي وعضوية الحاج اسماعيل وعثمان ابو غريبة ومروان البرغوثي واحمد غنيم من اجل حل مشاكل هذه الظاهرة وليس حلها نهائيا. وقال عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وحامل ملف الخليل وعضو المجلس المركزي الفلسطيني في تصريحات خاصة لـ «البيان» ان فتح لا تمتلك حلا او اعلان حل اي من الاجنحة العسكرية حتى تلك التي ينتمي اعضاء من فتح لها وقال لم تستشر القيادة في تشكيل هذه القوات حتى يتم استشارتها في حلها. الا ان المسئول الفلسطيني في المقابل اكد ان قيادة فتح تشعر بأهمية ضبط ايقاع البندقية الفلسطينية وخصوصا في هذه المرحلة. غزة ـ ماهر ابراهيم: عمان ـ لقمان اسكندر:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات