أذان الحجاج الأفغان على الراديو

في سباق مع الزمن وتلبية لنداء الهي ولأداء فريضة الحج، يقف أكثر من خمسة آلاف افغاني من اقليم قندهار على حافة الأمل وبأيديهم خيط من الانتظار حيث تتحول اللحظة إلى دهر، فلم يتبق على توقيت الدخول في قدس الفريضة سوى أيام معدودة، وحتى الآن لم يتحدد موعد السفر إلى الديار المقدسة في السعودية. ولمساعدة الراغبين في اداء فريضة الحج من الباشتون في قندهار عاصمة حركة طالبان المنهارة، شكلت حكومة حامد قرضاي الانتقالية لجنة للحج يترأسها والى محمد واتخذت المحكمة العليا مقراً لها، بعد ان كانت مقراً لملالي طالبان. وارسلت جوازات سفر 5214 حاجا من جنوب افغانستان الى كابول للحصول على الموافقة. وحصل كل حاجة على بطاقة هوية برقم معين وعليها صورة قبل السفر. وستقوم مجموعة من 50 حاجا بارشاد الحجيج الذين لم يغادر معظمهم موطنهم من قبل عندما يصلون الى المملكة العربية السعودية لاداء فريضة الحج. وجرى اعداد مخيمات للحجيج الافغان في السعودية. ولا يعلم احد ما اذا كانت الطائرات التي ستنقل الحجيج الى السعودية ستصل الى افغانستان او موعد وصولها. ولم يتضح ايضا ما اذا كانت القوات الامريكية المتمركزة في مطار قندهار ستسمح باستخدام المطار. وبمجرد ان يجرى تحديد موعد الرحلات سيجرى استدعاء الحجاج إلى قندهار عن طريق الراديو لبدء رحلة الحج أو على الأقل هذه هي الخطة.. وقال والي «انجزنا مهمتنا وعلينا الان الانتظار». رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات