مبارك يُذكر شيراك بالتزاماته تجاه افريقيا

أكد الرئيس المصري محمد حسني مبارك في مداخلة له خلال الجلسة الافتتاحية لقمة الشراكة الجديدة من أجل تنمية افريقيا ان تحقيق أهداف مشتركة مرهون بالاتفاق على الأولويات والآليات اللازمة للتنفيذ، والتزام الدول المتقدمة بتعهداتها في لمحة تذكيرية للرئاسة الفرنسية. واضاف أن عملية التنمية والتحديث الصناعى عنصر اساسى فى تحسين فرص نفاذ الصادرات الافريقية الى الاسواق العالمية ويتطلب تحقيق ذلك على المستوى الوطنى استحداث صناعات جديدة والارتقاء بالصناعات القائمة خاصة تلك التى تتمتع فيها الدول الافريقية بميزات نسبية بما فيها الصناعات الزراعية وتلك التى تعتمد على الموارد المعدنية الى جانب الاسهام المباشر للدول الصناعية من خلال توفير التكنولوجيات الحديثة المناسبة وزيادة الاستثمار المباشر وتشكيل أطر للمشاركة بين المؤسسات الصناعية ورجال الاعمال عبر الحدود. وطالب الرئيس المصرى بمراعاة خصوصية عملية التنمية الزراعية فى القارة الافريقية وارتباطها الوثيق بمستوى الأداء الاقتصادى حيث تمثل مخرجات قطاع الزراعة نحو 35 بالمئة من الناتج المحلى الاجمالى لافريقيا و40 بالمئة من صادراتها الى جانب أن هذا القطاع الهام يستوعب اكثر من 70 بالمئة من العمالة فيها. وافتتح الرئيس الفرنسي جاك شيراك القمة في قصر الاليزيه بحضور 13 رئيس دولة، واستقبل شيراك ضيوفه واحدا تلو الآخر على مدخل قصر الاليزيه بدءا برئيس وزراء جزر موريشيوس انرود جوجنوث وصولا الى رئيس الجابون عمر بونجو الذي كان آخر الواصلين. ا.ف.ب. ـ ق.ن.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات