وزيرة فنلندية تروج للتسامح الحضاري

روجت وزيرة الثقافة الفنلندية سوفي ليندن لحوار الحضارات، وتعميق التواصل الثقافي بين العرب وأوروبا خلال زيارتها الأخيرة للكويت، ومشاركتها في مهرجان القرين الثامن الثقافي الشهر الماضي. ومن خلال دورها في التحضير للمهرجان والمعارض التي ستقام على هامش مؤتمر الثقافة في فنلندا في العام 2003، أكدت سوفي انها تحرص على حضور دول مجلس التعاون الخليجي في المهرجان، وأبدت اهتماماً بالغاً بالمشاركة الخليجية العربية ولفتت خلال لقاءاتها الى ان فنلندا لا تملك تاريخاً ثقافياً طويلاً في التعاون الثقافي مع الدول العربية ولكنها بدأت منذ سنوات عمليات المشاركة الثقافية عبر العديد من المهرجانات الثقافية في العالم العربي واضافت نحن نعلق آمالاً على زيادة التبادل الثقافي من خلال هذا المؤتمر. وقالت ليندن، رداً على سؤال خلال مؤتمر صحفي عقدته بمناسبة زيارتها للكويت، ان الثقافة العربية تكاد تكون معروفة في فنلندا لكن ليس بالقدر الكافي، ولهذا يمكن القول ان المشهد الثقافي يحتم علينا أن نطور حضارتنا باتجاه التسامح بين الحضارات الذي يجب أن يكون الأساس بعد أحداث 11 سبتمبر الأخير. وأضافت: رغم التحديات الكبيرة التي تواجهنا في هذا المجال فان علينا أن ننطلق من الاتجاهات كافة في سبيل تنمية عناصر التعاون بيننا ولهذا فان فنلندا تعلق الآمال على مؤتمر 2003.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات