مناورات مشتركة للقضاء على أبوسياف، واشنطن تنقل حرب الإرهاب إلى الفلبين

نقلت الولايات المتحدة الأمريكية حملتها لمكافحة الارهاب الى الفلبين، حيث أعلن مسئولون أمريكيون فلبينيون ان مناورات عسكرية أمريكية فلبينية بدأت رسميا أمس بهدف القضاء على جماعة أبو سياف بجنوب الفلبين، وأكد الجنرال ديو فيلانوفا رئيس الأركان الفلبيني ان العملية ستستمر نحو ستة اشهر بمشاركة حوالى 600 جندي أمريكي بمعدات عسكرية متنوعة ضد جماعة أبوسياف المتهمة باقامة علاقات مع شبكة أسامة بن لادن. وقال روبرت فتس القائم بالأعمال الأمريكي ان المناورات هدفها تعزيز قدرة وتصميم القوات المسلحة للقضاء على من يضمرون الشر ويرهبون الشعب الفلبيني. وفي الوقت نفسه أكدت حكومة الفلبين ان القوات الأمريكية لن تشارك في العمليات القتالية، وأكد وزير الدفاع الفلبيني انخيلو ريس ان العملية تعطي الفلبينيين الأمل بالتخلص نهائياً من الارهاب، تأتي المناورات وسط مظاهرات عارمة أمام احدى القواعد العسكرية وفي شوارع العاصمة مانيلا قام المتظاهرون باحراق العلم الأمريكي وهتفوا ضد الوجود الأمريكي في الفلبين وطالبوا القوات الأمريكية بالرحيل. واطلق على العملية اسم باليكاتان (الكتف على الكتف) وهي تشكل واحدة من كبرى العمليات التي يشارك فيها جنود أمريكيون منذ بدء الحملة على افغانستان ردا على اعتداءات 11 سبتمبر للقضاء على شبكة القاعدة. واتهمت الولايات المتحدة جماعة ابو سياف باقامة علاقات مع تنظيم القاعدة ووضعتها على قائمة المنظمات الارهابية. ونشر جنود مدججون بالسلاح أمس في نقاط استراتيجية في زمبوانجا كبرى مدن جنوب الفلبين ذي الاكثرية المسلمة لبدء العملية. وتشكل زمبوانغا القاعدة الرئيسية للجيش الفلبيني لانطلاق عملياته ضد مجموعة ابو سياف التي قامت بخطف العديد من الرهائن لا سيما من السياح الاجانب وتحتجز حاليا اثنين من المبشرين الأمريكيين وممرضة فلبينية في جزيرة باسيلان. من ناحية أخرى قال متحدث باسم الجيش الفلبيني ان القوات الحكومية انقذت أمس المانيا اصيب في كمين اثناء رحلة كان يقوم بها مع رفيق امريكي في منطقة بركان جبل بيناتوبو. وقال الكولونيل خوسيه مابانتا ان فرق الانقاذ مازالت تبحث عن الامريكي الذي يعتقد ان مجهولين قتلوه في هجوم شنوه امس على السائحين في المنطقة التي تقع على بعد 90 كيلومترا شمال غربي العاصمة مانيلا . وقال المتحدث ان السلطات تنبهت الى الهجوم من خلال رسائل بالهاتف المحمول بعث بها السائح الالماني واسمه سيجفريد فيتمان الى صديق. وقال مابانتا لرويترز عبر الهاتف «اصيب في ساقه لكنه ليس في حالة خطرة».الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات