EMTC

أوروبا ترفض اقتراحاً بريطانياً للضغط على اسرائيل

دعا الاتحاد الاوروبي لانشاء صندوق دولي لمنع انهيار السلطة الفلسطينية لكن وزراء خارجية الاتحاد رفضوا اقتراحا بريطانيا باستخدام علاقات اوروبا مع اسرائيل للضغط عليها بهدف رفع الحصار عن الفلسطينيين. دعا وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي الى انشاء صندوق دولى بمشاركة دول الاتحاد والدول العربية والاجنبية الاخرى المانحة للفلسطينيين من اجل دعم السلطة الوطنية الفلسطينية وانقاذها من الانهيار الكامل نتيجة استمرار الحصار الاقتصادى والمالى الاسرائيلى على الاراضى الفلسطينية. وابلغ المتحدث باسم الاتحاد المكلف بالعلاقات الخارجية جونار فيجاند وكالة الانباء الكويتية ان الوزراء المجتمعين برئاسة وزيرة الخارجية السويدية انا ليندت التى ترأس بلادها الاتحاد حاليا جددوا استعداد الاتحاد الاوروبى للمساهمة فى مثل هذا الصندوق بمبلغ قدره 60 مليون يورو لضمان تمويل ميزانية السلطة الوطنية الفلسطينية لمدة 6 الى 12 شهرا على الاقل محذرا من ان السلطة لم تعد قادرة على الاستمرار فى العمل سوى لبضعة اسابيع فقط. وكان الاتحاد الاوروبى منح السلطة الفلسطينية قرضا ميسرا قدره 27.5 مليون يورو فى ديسمبر الماضى قبل تخصيص تسهيلات مالية للسلطة قدرها 90 مليون يورو دفع منها الاتحاد 30 مليون يورو فى يناير الماضى. الا ان الاتحاد توقف الان عن تقديم مثل هذه التسهيلات المالية فى شكل قروض للسلطة الفلسطينية مشترطا مجهودا عربيا ودوليا لتقديم الـ 60 مليون يورو الاخرى المخصصة للسلطة وانقاذها من الانهيار ضمن صندوق دولى. وقال المتحدث ان وزراء خارجية دول الاتحاد عززوا هذا الاقتراح العملى بنداء سياسى ملح لاسرائيل لرفع الحصار الاقتصادى والمالى عن الاراضى الفلسطينية وتحويل مستحقات السلطة الفلسطينية المالية من رسوم وضرائب جمركية وحقوق العمال الفلسطينيين العاملين فى اسرائيل. وقال المتحدث الاوروبى ان الوزراء لم يتوصلوا فى الجولة الصباحية الاولى من المشاورات حول الشرق الاوسط الى اجماع على السبل الكفيلة بالضغط على اسرائيل لحثها على رفع الحصار الاقتصادى والمالى عن الاراضى والسلطة الفلسطينية مشيرا الى ان الوزراء اتفقوا فى النهاية على ضرورة تحسين العلاقات مع اسرائيل والانتظار حتى تشكيل حكومة جديدة برئاسة ارييل شارون. الا ان مصدرا مقربا من المؤتمر الوزاري الاوروبى قال ان وزير الخارجية البريطانى روبن كوك اقترح على الوزراء استخدام اتفاقيات الشراكة والتعاون بين الاتحاد واسرائيل كاطار لمحاولة الضغط على اسرائيل لحملها على انهاء الحصار الاقتصادى والمالى على الاراضى والسلطة الفلسطينية لكن الوزراء رفضوا هذا الاقتراح بحجة الحفاظ على العلاقات الجيدة مع اسرائيل لاقناعها بشكل ودى ولهجة صريحة بضرورة رفع الحصار واستئناف عملية السلام فى المنطقة. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات