الأمم المتحدة: المجاعة تهدد مليون أفغاني, طالبان تتهم المعارضة بالمجزرة في باميان

أعلن منسق الامم المتحدة للشئون الانسانية في افغانستان كينزو اوشيما في جنيف ان نحو مليون شخص مهددون بالمجاعة في افغانستان حيث يقارب الوضع الانساني مستوى الكارثة. وكان اوشيما يستعد للقاء ممثلي الدول المانحة في جنيف بعدما انهى مهمة في افغانستان وباكستان, وقال خلال مؤتمر صحفي ان (الوضع بمجمله سيء جدا وفي حال لم تصل المساعدات الانسانية على وجه السرعة فان الكارثة الانسانية قريبة). يذكر ان نصف مليون شخص نقلوا الى المخيمات من اصل مليون شخص مهددين بالمجاعة في حين يقيم الاخرون في قرى يصعب احيانا الوصول اليها خصوصا في غرب البلاد.وقال اوشيما ان 170 الف شخص عبروا الحدود مع باكستان خلال الشتاء ومئات عدة يفرون كل يوم الى ايران. واضاف ان (للحرب والجفاف آثارا سلبية تؤدي الى البؤس والمعاناة).كما اشار الى اوضاع نحو 10 آلاف شخص عالقين عند الحدود مع طاجيكستان التي ترفض استقبالهم. وتطرق الى الوضع في مخيمات اللاجئين في باكستان وخصوصا مخيم جالوزاي على بعد 35 كلم جنوب غرب بيشاور. وقال (ما شاهدته هو بحر من اللاجئين يعيشون في فقر مدقع. انها مأساة تستلزم مساعدة فورية). من جهتها نفت باكستان صحة ما تردد حول منعها لموظف الأمم المتحدة من دخول أفغانستان بحجة العقوبات المفروضة على طالبان وأكدت من جديد ضرورة تقديم المساعدات الانسانية للأفغان داخل بلادهم وليس من أراضيها. ومن ناحية أخرى اتهمت حركة طالبان الأفغانية المعارضة الشمالية بارتكاب مجزرة راح ضحيتها نحو 120 من عرقية البشتون في اقليم باميان. ونقلت صحيفة الشريعة التي تصدرها الحركة عن شهود عيان قولهم ان مقاتلي المعارضة اطلقوا النار الاسبوع الماضي على 120 شخصاً بينهم اطفال عقب السطو على قافلة يوم الأربعاء الماضي على بعد 5 كيلو مترات من عاصمة للاقليم باميان. ونفت المعارضة هذه المزاعم ووصفتها بأنها دعائية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات