السلطة تحمل باراك مسئولية اغتيال قيادي حماس, احباط خمسة تفجيرات بالضفة وإصابة أجنبيين في طولكرم

حملت السلطة الفلسطينية حكومة ايهود باراك مسئولية اغتيال الضابط في كتائب القسام جناح حركة حماس العسكري محمود المدني واكدت مواصلتها جهودها لتقديم مسئولي الاحتلال لمحكمة جرائم الحرب ومطالبة واشنطن بدعم الحماية الدولية للفلسطينيين, في وقت واصلت الدبابات الاسرائيلية قصف المناطق الفلسطينية ما ادى لاصابة اجنبيين في طولكرم فيما تم ابطال خمسة عبوات ناسفة استهدفت الاحتلال في الضفة الغربية. واعلن محافظ نابلس امس اعتقال بعض الفلسطينيين للاشتباه في تورطهم باغتيال النقيب في كتائب القسام محمود المدني (25 عاما) امس الاول في مخيم بلاطة. وذكرت صحيفة (معاريف) العبرية امس ان المدني دبر تفجير الخضيرة في نوفمبر من العام الماضي والذي ادى لمقتل اسرائيليين اثنين واصابة 60 اخرين كما دبر العملية الاستشهادية في نتانيا بيناير الماضي واسفرت عن اصابة 43 اسرائيليا. من جهته حمل ياسر عبدربه وزير الاعلام الفلسطيني حكومة باراك الزائلة مسئولية اغتيال المدني وقال ان مسلسل الاغتيالات وما ينتج عنه من ردود فعل تتحمل مسئوليته الكاملة حكومة باراك.واضاف نحن قلنا منذ البداية ان هذه الاعمال تندرج تحت اطار انها جرائم حرب وكل من يقوم بهذه الاعمال سوف يلاحقهم المجتمع الانساني كمجرمي حرب مهما طال الزمن. وتابع ان الاسرائيليين يعرفون ذلك وانهم يتحملون هذه المسئولية كمسئولية جماعية وفردية ايضا. وقال مازال التحرك الفلسطيني قائم ومستمر من اجل ايجاد آليات دولية للضغط على اسرائيل بسبب هذه الجرائم واضاف هناك هيئات بعضها حكومي والاخر غير حكومي تعد ملفات سوف تعلن وتقدم لجهات دولية مختلفة مسئولة عن متابعة جرائم الحرب التي تندرج ضمنها الاغتيالات وكل اعمال الاستيطان وسرقة الارض والاعتداء على حياة المواطنين ومصالحهم وممتلكاتهم وعلى الارض الفلسطينية عموما. وتابع عبدربه ان العدوان اول ملفات البحث مع وزير الخارجية الامريكي القادم للمنطقة كولن باول بضرورة ان تؤيد الولايات المتحدة فكرة الحماية الدولية. وشارك نحو 20 الف فلسطيني في مدينة نابلس في جنازة المدني. وانطلقت الجنازة من مستشفى رفيديا لتنتهي قبل الصلاة عليه في المقبرة الشرقية قرب مخيم بلاطة حيث قتل المدنى ( 25 عاما) بثلاث رصاصات اطلقت عليه وهو في طريقه عائدا من المسجد الى بقالته. وهتف المشيعون (الانتقام .. الانتقام يا كتائب القسام) في اشارة الى كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس. وكان أكثر من عشرين منزلا تعرضت الليلة قبل الماضية لأضرار مادية جسيمة جراء العدوان الاسرائيلى الذى استهدف منازل المواطنين الفلسطينيين فى منطقة سطح مرحبا وجبل الطويل ومنطقة الشرافى فى مدينة البيرة. ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) عن شهود عيان قولهم ان قوات الاحتلال قصفت المناطق المذكورة بوابل من قذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة من عيار 500 و800 ملم. وفى هذه الأثناء لا تزال قوات الاحتلال تواصل تصعيدها العسكرى تجاه المنازل السكنية فى مدينة بيت جالا ومخيم عايدة ومنطقة الدوحة القريبة من بيت لحم. وقام جنود الاحتلال باطلاق النار من الرشاشات الثقيلة من موقعهم فى مستوطنة (جيلو) باتجاه مخيم عايدة ومنطقة بيرعونة وحارة العراق فى بيت جالا مما أدى الى اصابة مواطنين بجروح متوسطة نقلوا على أثرها الى المستشفى لتلقى العلاج. وذكر راديو اسرائيل ان بلدية القدس ستبدأ اليوم بأعمال لتحصين نوافذ المنازل في حي جيلو بجنوب المدينة لحمايتها من الرصاص الذي يطلق من بلدة بيت جالا. واشار الراديو إلى ان هذه الاعمال ستشمل اكثر من تسعمئة شقة سكنية تطل على بيت جالا, وسيتم في المرحلة الاولى تحصين غرفة امنة واحدة في كل شقة, وتبلغ تكاليف هذا المشروع حوالي مليون دولار. وكان قصف الاحتلال لطولكرم اسفر عن اصابة اثنين من الاجانب يعملون بمشروع حديقة عامة في المدينة, هما الجنوب افريقي مارتن فان وين (19 عاما) الذي كسرت ساقه والهولندي ايزبراد فان ساند (21 عاما) واصيب بعدة جروح مختلفة. وقال جيش الاحتلال انه تمكن امس من احباط هجمات تفجيرات عبر تعطيله خمس عبوات ناسفة قرب مستوطنة هوميش المتاخمة لنابلس في الضفة الغربية. وخففت سلطات الاحتلال امس الحصار المفروض على قطاع غزة حيث سمحت بدخول مواد غذائية وادوية كما وعدت باستئناف تزويد هذه المدينة بالوقود. وقال ياردن فاتيكاي الناطق باسم منسق الانشطة الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية ان اسرائيل سمحت بدخول مواد غذائية وادوية واحتياجات انسانية الى القطاع. واكد مسئولون فلسطينيون هذه المعلومات. وقال مسئولون فلسطينيون ان الدولة العبرية وعدت ايضا باستئناف ارسال الوقود الى غزة التي بدأت تظهر فيها مؤشرات ازمة. وشوهدت صفوف انتظار طويلة امس الاول امام محطات الوقود. وقال لؤي عرندس مسئول هيئة النفط في غزة ان (بعض المحطات اغلقت ابوابها وفي حال استمر ذلك لن يبقى هناك اي قطرة وقود). واضاف عرندس ان قطاع غزة وسكانه البالغ عددهم 1,2 مليون نسمة يستهلكون كل يوم 500 الف ليتر من المحروقات التي تزوده بها اسرائيل والامر هو نفسه بالنسبة للغاز المنزلي. غزة ـ ماهر إبراهيم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات