مبارك: السلام ممكن مع حكومة شارون, الرئيس المصري يرفض شرط وقف الانتفاضة للتفاوض

لمح الرئيس المصري حسني مبارك إلى تفاؤل بقدرة الحكومة الاسرائيلية الموحدة على تحقيق السلام مع الفلسطينيين لكنه رفض الشرط الذي وضعه ارييل شارون بوقف الانتفاضة لاستئناف المفاوضات مؤكدا عدم حيادية الموقف المصري تجاه احتلال اسرائيل للارض الفلسطينية. وقال مبارك في مقابلة مع صحيفة (لاريبوبليكا) الايطالية امس بشأن حكومة الائتلاف الاسرائيلية بين حزبي العمل والليكود برئاسة شارون (باراك و(شيمون) بيريز سيكونان في الحكومة الجديدة ومع كل خبراتهما اعتقد ان بامكاننا ان نصل إلى حل. وكان مبارك اكد انه لن يكون هناك سلام أو استقرار فى الشرق الأوسط مالم يكن هناك حل عادل للقضية الفلسطينية, وذلك في حديث للقناة الاولى للتلفزيون الايطالي الليلة قبل الماضية. وقال انه لايمكن وقف الانتفاضة الفلسطينية الا بتهدئة الموقف والاتجاه نحو السلام مشيرا الى أن مشاعر الشعب الفلسطينى ملتهبة ضد التصرفات الاسرائيلية بسبب الحصار الخانق وصعوبة الأوضاع الاقتصادية.. وأن الانتفاضة تزيد وتقل طبقا لرد الفعل الاسرائيلى. وحول انتخاب شارون رئيسا لوزراء اسرائيل قال الرئيس مبارك أن الانطباع السائد عن شارون أنه رجل عنف لايريد السلام.. ولكن لايجب تعجل الأمور والانتظار حتى تسلمه مقاليد الأمور والتعرف على توجهه مع الفلسطينيين. ورفض مبارك فى حديثه ان يكون موقف مصر (محايدا) بين الفلسطينيين واسرائيل.. وقال ان اسرائيل هى التى تحتل الأرض الفلسطينية ولا يمكن مساندتها فى الاستمرار فى هذا الاحتلال. وأضاف قائلا: اننا نحاول مساعدة الطرفين للتوصل الى نتيجة معقولة حتى يعم السلام المنطقة دون أى تدخل فى القرار الفلسطينى. واخبر مبارك القناة الايطالية (عليها (اوروبا) ان تستيقظ وتتحمل مسئولية عملية السلام). وتابع (اعني تحديدا ايطاليا التي لها علاقات على مر الزمن مع مصر وباقي العالم العربي). وقال مبارك ان ازمة الشرق الاوسط اثرت على اوروبا اكثر من الولايات المتحدة لاسباب جغرافية وقال ان الرئيس الامريكي الجديد جورج بوش الابن سيكون اقل انغماسا فيها من سلفه بيل كلينتون. وقال (لا أعتقد ان بوش سيواصل استراتيجية كلينتون .. سيتجنب الجلوس على مائدة المفاوضات واعتقد ان ذلك امر طيب لانه من الافضل ترك الطرفين يتحدثان فيما بينهما). وفي مقابلته مع صحيفة (لا ريبوبليكا) اليومية حذر مبارك من ان الدول الاوروبية اصبحت (مأوى للارهابيين) الذين سينقلبون على الدول المضيفة لهم في المستقبل. وقال مبارك (اتوقع في المستقبل القريب ان تواجهوا انتم الاوروبيين كثيرا من المشاكل بسبب استضافتكم لهؤلاء الارهابيين), الا انه لم يوضح ما يقصده. وردا على سؤال حول اى اتصال امريكى مع مصر بخصوص مشكلة السلام بالشرق الاوسط قال وزير الخارجية المصرى عمرو موسى ان الاتصالات كانت مبدئية ولكن عملية السلام ستطرح لاول مرة مع كولن باول وزير الخارجية الامريكى حينما يأتى الى المنطقة فى الاسبوع المقبل, وذلك في حديث لراديو لندن الليلة قبل الماضية. واضاف ان زيارة كولين باول ستكون فرصة للتحدث بالتفصيل عن موضوع السلام بالشرق الاوسط والصراع العربى الاسرائيلى والاحتمالات القادمة بالنسبة له وكذلك موضوع العراق وموضوعات اخرى ذات اولوية هامة بالنسبة للاستقرار والسلام فى الشرق الاوسط. وردا على سؤال حول رؤيته للموقف بعد التحالف المفاجىء بين ارييل شارون رئيس الوزراء المنتخب وايهود باراك بالنسبة للمفاوضات وعملية السلام قال موسى ان الاختبار يأتى حين تطرح الحكومة الجديدة سياستها بغض النظر عن اشخاصها.. ولكل أشخاصها ماض معروف لدينا.. ولكن الوضع الجديد للحكومة الاسرائيلية برئاسة شارون وبوجود باراك وبيريز ومجموعة اخرى من غلاة اليمين تخلق جوا غير مطمئن ومع ذلك افضل ان نعلق على السياسة التى سوف تطرحها الحكومة الجديدة بدلا من التعليق على اشخاصها. وحول ترشيحه لمنصب الامين العام للجامعة العربية قال موسى ان منصب امين عام الجامعة العربية ليس منصبا جامدا ومهمة الجامعة العربية كبيرة فى النظام العربى الجديد الذى يقوم على اساس قمة عربية دورية كل عام ومناقشة المشاكل العربية سويا. واعرب عن اعتقاده بوجود مجال كبير للعمل فى اطار الدبلوماسية العربية والتنسيق فيما بينها والمشاركة فى بناء النظام العربى الجديد وقال انه يعتبر هذه المهمة جليلة وارجو من الله أن يوفقنى فيها. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات