(مخاوف) اسرائيلية من انهيار سور الحرم

أثارت سلطة الآثار الاسرائيلية مخاوف انهيار اسوار الحرم القدسي الشريف وشكلت لجنة خبراء لفحص مقطع السور المسمى لدى اليهود حائط المبكى. وقالت صحيفة (يروشاليم) العبرية ان هذه المخاوف ثارت في اعقاب حادث مماثل وقع في عكا قبل نحو سنة, حيث انهارت عدة مقاطع في الجزء الجنوبي من سور البلدة القديمة الى داخل البحر, وفي هذا الاسبوع وقعت عدة حجارة صغيرة من حائط المبكى على الزوار الذين وصلوا للصلاة. وقبل نحو سنة حاولت سلطة الاثار الاسرائيلية حماية مقطع صغير من سور القدس قرب باب الساهرة. وستفحص اللجنة التي اقيمت للتو, الوضع المادي للسور واستقرار اساساته وطابع التصدعات فيه وكل ما قد يسبب في انهيار السور, وتستعين اللجنة بخدمات شركة خبيرة في الليزر من اجل تقدير التصدعات والتشققات في السور بدون ضرورة التسلق عليه. وقبل ثلاث سنوات كشفت (يروشاليم) النقاب عن ان مقطعا من سور البلدة القديمة قرب الحي اليهودي اعلن كمبنى خطير بعد ان شخص مهندسو البلدية تصدعات فيه, وقال رجال ادارة شركة تطوير الحي اليهودي حينذاك ان المقطع لا يقع في مستوى خطر عال لذلك يستطيع المتنزهون مواصلة التجول على طوله. وقال مدير قسم الحماية في سلطة الاثار الاسرائيلية بحسب الصحيفة يعقوب شيفر ان ثمة مقاطع في السور تشكل خطرا شديدا بسبب التآكل الكبير في الحجارة وقال انه في اماكن معينة تحللت الحجارة حقا, واضاف (ثمة مقاطع في الاساسات فيها قد تنهار لذلك يجب تدعيمها). وبعد الحصول على نتائج فحص اللجنة هذه ستعد التوصيات والتعليمات المفصلة لحماية السور وتدعيمع وحسب شيفر فان المقطع الشرقي للسور القريب من باب صهيون, ومن حديقة النهضة ومواقع سيارات الحي اليهودي هو اكثر المقاطع اثارة للمشاكل كذلك ثمة مقاطع في السور الجنوبي تعتبر خطيرة. ويتطرق رد شركة تطوير الحي اليهودي فقط الى المقطع الخطير قرب باب صهيون (لقد اعلن عن المكان بأنه مكان بمستوى خطر متوسط, خلال السنوات الماضية تم تنفيذ اعمال تدعيم للمكان باشراف سلطة الاثار).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات