موفدو شارون: بوش يشترط وقف المواجهات للمفاوضات

أعلن موفدو ارييل شارون الى واشنطن ان العلاقات الاسرائيلية مع ادارة جورج بوش انطلقت بشكل ملائم وان هناك تطابقاً في وجهة النظر حول اشتراط وقف المواجهات لاستئناف المفاوضات فيما طالب وزير الخارجية الروسي ايجور ايفانوف موفداً آخر لشارون ببدء المفاوضات مع سوريا ولبنان. وكان رئيس وزراء دولة الاحتلال ارييل شارون بحث خلال اجتماع عقده الليلة قبل الماضية مع رؤساء مجلس التجمعات اليهودية فى الاراضى الفلسطينية الاوضاع الامنية. ونقل راديو اسرائيل أمس عن رؤساء المستوطنين قولهم ان شارون وعدهم بأنه لن يسمح باستمرار الأوضاع الأمنية الصعبة, مؤكدا أنه لن يتفاوض مع الفلسطينيين ما دامت هذه الحالة على ما هى عليه الآن. وقال موشى ارينز وهو وزير سابق للدفاع والخارجية للصحفيين بعد محادثات في وزارة الخارجية الامريكية (اعتقد ان هناك وجهة نظر تطابق وجهة نظرنا في اسرائيل وهى ان العنف لا بد ان يتوقف وان هذا لا بد ان يكون الخطوة الاولى قبل ان يمكننا استئناف المفاوضات). وقال ارينز ايضا ان ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش متعاطفة مع شارون وانه لا يتوقع ان تظهر خلافات كثيرة بين الحكومتين. واضاف (انطباعي انهم مرتاحون لما رأوه حتى الان من رئيس الوزراء المنتخب... انطباعي هو اننا لن نجد فجوات كبيرة جدا بين وجهات نظرنا ووجهات نظر الادارة الامريكية), وقال (العلاقات انطلقت بشكل ملائم). واجرى ارينز الذي يرافقه السفير الاسرائيلي السابق في الولايات المتحدة زلمان شوفال والسفير الاسرائيلي السابق في الامم المتحدة دوري جولد محادثات مع ادوارد ووكر مساعد وزير الخارجية الامريكي ومدير تخطيط السياسات بالوزارة ريتشارد هاس. واجتمعوا في وقت لاحق مع مستشارة الامن القومي كوندوليزا رايس في البيت الابيض. وقال متحدث باسم السفارة الاسرائيلية ان ارينز وشوفال وجولد سيجتمعون ايضا اثناء وجودهم في واشنطن مع كل من وزير الخارجية كولن باول ونائب الرئيس ديك تشيني. وقال ارينز ان الوفد يحمل رسالة للادارة الامريكية من شارون (بخصوص الاهمية القصوى التي يوليها للعلاقة شديدة الخصوصية بين اسرائيل والولايات المتحدة... ورغبته في احلال الاستقرار في الشرق الاوسط والوصول الي السلام في نهاية الامر وواقع ان وجهات نظره في شئون الشرق الاوسط تقوم على تقييم واقعي للصعوبات). وقال شوفال في تصريحات قبل الاجتماع (جئنا الى مدينة صديقة نعرفها جيدا لنلتقي مع ادارة صديقة نعرفها ايضا جيدا). واضاف (نريد ان نوضح بجلاء تام اننا نريد العمل من اجل السلام بكل طاقتنا لكننا لن نفعل ذلك تحت النار لن نفعله والارهاب مستمر). وقال شوفال السفير الاسرائيلي السابق في الولايات المتحدة في ختام لقاءات مع مسئولين في ادارة جورج بوش اعتقد اننا انطلقنا بشكل ملائم, مضيفا عندما يستمر اطلاق النار, ويستمر العنف, من الصعب جدا اجراء مناقشات حول السلام لكننا نرغب في اجتياز طريق طويلة اذا بادلنا الطرف الاخر بالمثل. واكد اعضاء الوفد الاسرائيلي على انهم لم يطلبوا اي تحرك خاص من جانب الادارة الجديدة. وقال جولد لم نأت الى هنا حاملين اكياس مؤونة. وكشف ان لشارون اسلوبا يختلف عن اسلوب رئيس الوزراء السابق ايهود باراك كما ان للادارة الامريكية الجديدة مقاربة مختلفة عن الادارة السابقة. واكد جولد ان شارون جدي كثيرا في موضوع مقاربة برجماتية بخصوص السلام غير المبني على محاولة التوفيق بين خلافات غير قابلة للتوفيق, وهذا ما تمت تجربته خلال السنة والنصف الماضيين, انما المبني على فتح مسار قابل للتحقيق. واضاف غولد حصلت مبالغة خلال السنة والنصف الماضيين في قدرة اسرائيل والفلسطينيين على تخطي خلافاتهم حول المسائل البالغة الصعوبة للوضع الدائم للاراضي الفلسطينية. وخلص الى القول ان ما يريد رئيس الوزراء المنتخب القيام به هو اعتماد مقاربة اكثر واقعية لعملية السلام, لاحراز تقدم في عملية تتوافر للطرفين خلالها بصورة عملية فرصة التوصل الى اتفاق. كذلك استقبل وزير الخارجية الروسي ايجور ايفانوف أمس ايتان بن تسور مبعوث شارون وعرض مشاركة موسكو في جهود السلام على كافة المسارات. ونقلت وكالة (انتر فاكس) الروسية عن ايفانوف مطالبته بن تسور ببدء المفاوضات مع سوريا ولبنان. وبدا موفدا خاصا من وزارة الخارجية الروسية الكسندر سلطانوف جولة في الشرق الاوسط سيزور خلالها بالخصوص اسرائيل والاراضي الفلسطينية والاردن ومصر وسوريا ولبنان وفق ما افادت الوزارة في بيان نقلته وكالة انترفاكس. واعلن الناطق باسم الوزارة الكسندر ياكوفينكو ان مهمة سلطانوف تتمثل في اقناع الاطراف بانه لا يوجد بديل لعملية السلام في الشرق الاوسط. وقال المتحدث ان عودة سوريا ولبنان الى عملية السلام سيعطي الحل في الشرق الاوسط طابعا متوازنا وسيكون موضوعا مهما في جولة الموفد الخاص مضيفا ان روسيا ستواصل مساعيها من اجل حل مشاكل المنطقة في مجملها. وفي المقابل اعتبر السفير الفلسطيني في موسكو ان العرض الذي قدمه شارون لروسيا بالقيام بدور اكبر في عملية السلام في الشرق الاوسط ليس سوى فخ لجذب عطف الرأي العام العالمي. وقال خيري العربدي لوكالة فرانس برس ان موقف اسرائيل الحقيقي يتمثل في رغبتها في عدم قيام روسيا بأي دور في الشرق الاوسط. واضاف الاتصالات التي تقيمها اسرائيل مع روسيا والمجتمع الدولي تهدف الى اظهارها في صورة جيدة. وكان ارييل شارون صرح الاسبوع الماضي في حديث لصحيفة اسرائيلية بان المفاوضات مع الفلسطينين اصبحت مرتبطة كثيرا بالولايات المتحدة. ودعا روسيا الى القيام بدور اكبر في عملية السلام مشيرا في الوقت نفسه الى ان موسكو لا يمكن ان تحل محل الولايات المتحدة. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات