باول يريد اعادة حشد التحالف المناوىء للعراق

انتقدت صحيفة امريكية ادارة الرئيس جورج بوش فى سعيها الى انعاش العقوبات الدولية ضد العراق. وحذرت من ان واشنطن ستخفق فى كسب دعم المجتمع الدولى لهذه الاسراتيجية وجاءت انتقادات الصحيفة، غداة اعلان وزير الخارجية الامريكي كولن باول انه يريد اعادة جمع التحالف المناوىء للعراق خلال حرب الخليج حتى لا يتهاون في مواجهة صدام حسين (الرئيس العراقي) خلال جولته المقبلة في الشرق الاوسط. واثارت صحيفة (نيويورك تايمز) فى افتتاحيتها امس الشكوك الخطيرة حول فرص وامكانيات نجاح وزير الخارجية الامريكي خلال زيارته المقبلة الى المنطقة فى كسب الدعم العربى لسياسة واشنطن الحازمة حيال بغداد. كما حذرت من ان استياء الدول العربية والاسلامية من استمرار هذه العقوبات قد بات واضحا اكثر من اى وقت مضى. واعربت الصحيفة عن اعتقادها بان المجتمع الدولى بحاجة الى انتهاج استراتيجية حيال العراق تتسم بكونها اكثر وضوحا ويمكن وضعها موضع التنفيذ وقادرة على كسب دعم دول المنطقة التواقة الى انهاء معاناة الشعب العراقى. كما دعت الى وجوب استبدال العقوبات الحالية ضد العراق بحظر عسكرى دولى يقضى بتحريم بيع الاسلحة والمعدات العسكرية الى العراق وتشديد القيود المالية ضده بهدف منعه من استخدام موارده النفطية لتطوير وتوسيع قدراته العسكرية وتمويل مشتريات جديدة من الاسلحة الممنوعة. وطالبت (نيويورك تايمز) بوجوب انتهاج سياسة تتسم بالمرونة حيال الدول المصدرة للبضائع والمعدات غير العسكرية الى العراق مؤكدة ان مثل هذه السياسة ستعزز امكانيات كسب دعم تلك الدول للحظر العسكرى وتعاونها مع المساعى الدولية الرامية الى تطبيقه. وقالت ان رفع العقوبات الاقتصادية ينبغى ان لايتضمن اعفاء العراق من السماح بدخول المفتشين الدوليين مجددا الى بغداد دون اى قيود او شروط. كما دعت الى وجوب الاصرار على هذا المطلب وجعله شرطا اساسيا لرفع العقوبات المتبقية. وطالبت الصحيفة وزير الخارجية الامريكى باستغلال النفوذ الهائل للادارة الامريكية الجديدة واستغلال سمعته ومكانته الشخصية فى المنطقة لتأمين بناء جبهة سياسية اقليمية موحدة ومؤثرة ضد العراق . وكان باول قال في تصريح لشبكة التلفزة الامريكية (سي.بي.اس) : (ساتحدث الى الجميع في المنطقة والى اصدقائنا في مجلس الامن حول الضرورة المطلقة لكي لا يتمكن من مواصلة سعيه لامتلاك اسلحة الدمار الشامل). واعلن باول انه سيزور ايضا سوريا ضمن جولته في الشرق الاوسط اواخر الشهر الجاري. وتشمل جولة باول مصر والمملكة العربية السعودية واسرائيل والاردن والكويت اضافة الى غزة والضفة الغربية في محاولة لتهدئة الوضع بين الاسرائيليين والفلسطينيين وتشديد الضغوط على العراق. وسيغادر وزير الخارجية الامريكي الجديد واشنطن في 23 فبراير ليصل في اليوم التالي الى المنطقة. ومن المقرر ان يكون في 26 فبراير في الكويت للمشاركة فى احتفالات الكويت بالذكرى العاشرة لتحريرها من الاحتلال العراقي. وكان باول رئيسا للاركان ابان حرب الخليج عام 1991. وردا على سؤال حول تحفظات عدد كبير من الدول حيال العقوبات المفروضة على العراق اعتبر وزير الخارجية الامريكي ان تحالف الدول ضد بغداد خلال حرب الخليج (لم ينهر). واضاف (هناك عمليات تهريب, هناك استرخاء في تطبيق العقوبات ولكنني اعتقد انه بامكاننا اعادة جمع التحالف). وقال (انها مسئوليتي) وختم (فلنستهدف النظام العراقي وليس الشعب العراقي ولنذكر بانه لا يهدد امريكا وانما جميع دول المنطقة). ق.ن.أ ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات