المخدرات والمهاجرون في انتظار بوش بالمكسيك

في اول زيارة خارجية له يبحث الرئيس الامريكي جورج بوش ونظيره المكسيكي تنسيق القوى لمواجهة جيوش تجار المخدرات الجرارة التي لم تفلح البلدان في هزيمتها, ولكن الرئيس المكسيكي وفي معرض مطالبته بوش باحترام، المهاجرين المكسيكيين لم ينس التذكير ان المبدعين من كل العالم كانوا وراء ما وصلت اليه الولايات المتحدة. ذلك ما قاله رئيس المكسيك فيسينتي فوكس امس الاول قبل ان يحظى بأول زيارة خارجية لبوش. ومن المقرر ان يلتقي بوش مع فوكس يوم الجمعة المقبل في مزرعة فوكس في ولاية جواناخواتو . وقال البيت الابيض ان هذه الزيارة وهي اول زيارة رسمية خارجية يقوم بها بوش تشير الى تركيز واشنطن الجديد على امريكا اللاتينية. ودعا فوكس قبل خمسة ايام من اجتماعه مع بوش الولايات المتحدة الى التعاون مع المكسيك للحد من تجارة المخدرات التي تتدفق عبر الحدود بين البلدين التي تمتد لمسافة 3300 كيلومتر. وقال فوكس للصحفيين في مزرعته ان الولايات المتحدة (اظهرت عجزا كبيرا في خفض استهلاك المخدرات واظهرت عجزا كبيرا في منع دخول المخدرات, ونفس الشيء يحدث لنا في المكسيك لا نستطيع السيطرة على تجارة المخدرات ولا نستطيع السيطرة على الانتاج). وكرر فوكس وهو مدير تنفيذي سابق لشركة كوكاكولا انه سيسعي الى انهاء عملية (التصديق) السنوية التي توافق الولايات المتحدة بمقتضاها على جهود اي دولة في مكافحة تجارة المخدرات, وتعتبر المكسيك هذه العملية انتهاكا لسيادتها وتقليلا من شأنها. وقال فوكس انه سيشدد ايضا على الهجرة خلال اجتماعه مع بوش ولاسيما الاسهام الذي يقدمه المهاجرون المكسيكيون في النمو الاقتصادي الامريكي. واضاف (يجب على الولايات المتحدة الا تنسي ابدا انها وصلت الى ما هي عليه الان من نجاح بسبب الهجرة, لقد استطاعوا جذب كل المواهب من كل انحاء العالم.). رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات