عبدالشافي يطالب السلطة بوقف المفاوضات

دعا مشاركون إلى ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية كي تتابع عن كثب اجراءات التحضير لتجسيد سيادة الدولة الفلسطينية على الارض وتعمل على تفعيل القوى والفعاليات والمؤسسات الوطنية لمواجهة اجراءات ، الاستيطان واقتلاع الارض وتهويد القدس والدفاع عن كل الثوابت الوطنية والمرتكزات الفلسطينية مؤكدين اهمية مواجهة التوافق الاسرائيلي بتوافق فلسطيني ذي رؤية واضحة تنسجم مع طموحات واهداف شعبنا وتؤكد التمسك بالثوابت الوطنية. واكدوا على ضرورة البدء بالاستعدادات اللازمة لمواجهة كل الاحتمالات الناجمة عن فوز شارون في انتخابات رئاسة الوزراء لحكومة الاحتلال منوهين إلى اهمية وضرورة الحوار الوطني الشامل والعمل على اعادة ترتيب البيت الفلسطيني تحت غطاء منظمة التحرير كما دعوا إلى اجتماع عاجل للمجلس المركزي لبلورة خطة وطنية شاملة. جاء ذلك خلال ندوة سياسية نظمتها القوى الديمقراطية في غزة بعنوان (الانتفاضة الوضع السياسي والتحديات) بحضور د. حيدر عبدالشافي مفوض الهيئة المستقلة لحقوق المواطن وجمال زقون عضو المكتب السياسي ورباح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعدد كبير من المواطنين ووجهاء المنطقة. واكد عبدالشافي ان للانتفاضة رسالتين: الاولى موجهة للعدو بأننا لن نتنازل عن حقوقنا واستعداد شعبنا للكفاح والنضال حتى انتزاع النصر وتحقيق اهدافنا واقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وتعويضهم وازالة المستوطنات والدفاع عن جميع المرتكزات, كما دعا إلى التمسك بالثوابت الوطنية مؤكدا اهمية تشكيل حكومة وحدة وطنية, اما الرسالة الثانية فقد وجهها عبدالشافي إلى السلطة الفلسطينية داعيا اياها بوقف المفاوضات في ظل عدم التوازن القائم مشيرا إلى انه نابع من القدرة العسكرية الطاغية للعدو. وقال عبدالشافي ان امامنا تحديا كبيرا مؤكدا ان لدينا طاقات كبيرة, مضيفا ان لدينا القدرة على اجبار الحكومة الاسرائيلية على التنازل عن جبروتها وان العمل ضد العدو ليس مسئولية فلسطينية فقط بل عربية معتبرا اياه عدوانا على الشرق العربي بكامله ونحن مسئولون عن فتح الطريق. ودعا عبدالشافي إلى التمسك والتلاحم استعدادا لكافة الاحتمالات الناجمة عن فوز شارون برئاسة الوزراء في اسرائيل واضاف انه يجب ترويض انفسنا لمواجهة التحديات داعيا إلى اعادة ترتيب البيت الداخلي. من جانبه دعا زقوت إلى عقد جلسة طارئة وعاجلة للمجلس المركزي لبلورة خطة وطنية شاملة باعتبارها الطريق القادر عن تسليح شعبنا كما طالب بالاسناد الشعبي للمفاوض الفلسطيني مشيرا إلى ان الانتفاضة وفرت له هذه الامكانية مؤكدا عدم جدوى المفاوضات ما لم تكن مقاومة ضاغطة على الاسرائيليين, كما اكدوا استعداد شعبنا إلى تحمل المسئولية داعيا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تقوم على اساس مطلوب وسياسي واضح وبرنامج اقتصادي يكون قادرا على مواجهة الحصار الذي تفرضه حكومة الاحتلال على ابناء شعبنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات