طلاس يندد بمجرم الحرب شارون, واشنطن تدعو للهدوء على الجبهة اللبنانية

وسط مطالبة واشنطن بهدوء الجبهة اللبنانية ندد وزير الدفاع السوري مصطفى طلاس بانتخاب الاسرائيليين مجرم الحرب ارييل شارون رئيساً لوزرائهم. وأكد وزير الخارجية الامريكي كولن باول أمس ان بلاده ملتزمة بالسلام في منطقة الشرق الاوسط من خلال المفاوضات بين الاطراف المعنية. وقال باول في رسالة الى رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري نقلها السفير الامريكي لدى لبنان ديفيد ساترفيلد نحن مهتمون وملتزمون بالسلام الذي يتطلب مفاوضات ونأمل ان يتحقق ذلك. ودعا باول في رسالته كل الاطراف في المنطقة في ان تمنح الفرصة لرئيس الوزراء الاسرائيلي المنتخب ارييل شارون الذي يقوم بتشكيل حكومته من اجل العمل للوصول الى اتفاق سلام. وقال ساترفيلد للصحفيين بعد تسليم الحريري رسالة باول ان الادارة الامريكية الجديدة تسعى الى تحقيق سلام عادل وشامل في المنطقة داعيا الاطراف كافة الى انهاء العنف وان لا يكون هناك اي حكم مسبق على حكومة شارون. واوضح ان المسئولية الرئيسية لتحقيق السلام تبقى على عاتق الاطراف المعنية في المنطقة التي يجب بدورها ان تأخذ خطوات عملية باتجاه السلام. وتمنى ساترفيليد بان يسود الاستقرار والسلام في الجنوب اللبناني وعدم حصول اي تصعيد واستفزاز من قبل اي طرف لان استمرار الاستقرار والهدوء يصب في مصلحة جميع الاطراف. وهاجم وزير الدفاع السورى العماد اول مصطفى طلاس أمس رئيس وزراء اسرائيل المنتخب ارييل شارون ووصفه بانه مجرم حرب وعدو للسلام. ونقلت وكالة الانباء السورية (سانا) عن طلاس القول ان اسرائيل لا تريد السلام ولا تعمل من اجل تحقيقه وما يجرى فى الاراضى العربية المحتلة من اعمال ارهابية تمارسها اسرائيل يثبت ذلك. واضاف وما انتخاب ارييل شارون صاحب التاريخ الاجرامى الملطخ بدماء الابرياء الا دليلا حيا على النهج العدوانى الذى تنتهجه اسرائيل عبر حكوماتها المتعاقبة. وقالت الوكالة ان ملاحظات طلاس هذه جاءت بينما كان يتحدث امام ضباط وجنود احدى الوحدات العسكرية السورية العاملة فى لبنان حيث كان يقوم بزيارة تفقدية. ويعد وزير الدفاع السورى اول مسئول سورى رفيع يهاجم علنا زعيم حزب الليكود اليميني المتطرف بعد فوزه الكاسح يوم الثلاثاء الماضى بالوزارة الاسرائيلية على منافسه رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب العمل ايهود باراك. وقالت صحيفة (البعث) الناطقة بلسان الحزب الحاكم في سوريا ان شارون يسعى الى القضاء على عملية السلام في الشرق الاوسط ودعت واشنطن الى المساعدة لتحقيق السلام. وكتبت الصحيفة في تعليقها ان (التصريحات التى اطلقها (ارييل) شارون بعد فوزه برئاسة الحكومة الاسرائيلية لم تفاجىء احدا) معتبرة انه (كرر اللاءات نفسها التى اعتمدها فى برنامجه الانتخابي مما يعني انه يهدف الى القضاء على عملية السلام المجمدة اساسا). واضافت ان (التمسك بالاحتلال واستمرار اغتصاب الحقوق العربية وارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعب فلسطين يتناقض جذريا مع متطلبات السلام العادل والشامل الذي لم يعد خيارا يقتصر على العرب بل هو خيار المجتمع الدولى بأكمله). الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات