واحد يشن من جاوا هجوما على منتقديه, مظاهرات ضده في ثلاث مدن ونائبته تنتقد مؤيديه

شن الرئيس الاندونيسي عبد الرحمن واحد امس هجوما عنيفا على منتقديه وهدد باتخاذ اجراء حاسم مع خصومه في البرلمان, فيما تظاهر الاف الطلاب ضده في ثلاث مدن اسيوية. وجاءت انتقادات واحد في كلمات وجهها واحد لمؤيديه في بلدة باسوروان في جاوا الشرقية التي شهدت هذا الاسبوع احتجاجات اتسمت بالعنف على خصومه السياسيين. وفي اشارة لقرار لجنة برلمانية بتوجيه اللوم له فيما يتعلق بفضيحتين ماليتين قال واحد (قرارها غير مقبول. وأنا الان أعد أفضل رد .. رد قاتل.) ولم يدل بتفاصيل. وقال لانصاره (أرجوكم تحلوا بالصبر... ولننتظر حتى الانتخابات القادمة (عام 2004 وخلال الحملة سنكشف عن كل اثام النظام الجديد). ويشير تعبير النظام الجديد الى حكم الرئيس الاسبق سوهارتو الذي دام ثلاثة عقود. وأحرق مؤيدو واحد في جاوا الشرقية مكاتب تابعة لحزب جولكار الحاكم سابقا وقاموا بمظاهرات حاشدة خلال الاسبوع المنصرم. ومن جانبها انتقدت ميجاواتي سوكارنوبوتري نائبة الرئيس مؤيدي واحد الذين شاركوا في الاحتجاجات وقالت (انني قلقة بالفعل ولا أقبل باستمرار هذه المظاهرات التي نشهدها الان). وأضافت في كلمة في مدينة سولو بوسط جاوا (خلفت تلك المظاهرات عنفا ودمارا ينبغي ألا يحدث في دولة ديمقراطية حديثة) الى ذلك تظاهر الآف الطلاب امس في ثلاث مدن اندونيسية بينها العاصمة جاكرتا, مطالبين باستقالة الرئيس عبد الرحمن واحد. ففي جاكرتا تظاهر بعد ظهر امس (بالتوقيت المحلي) 2500 طالب وقاموا بمسيرة نحو القصر الرئاسي وهم يرددون (جوس دور (لقب واحد) استقل). وقد توجه واحد امس الى شرق جزيرة جاوا لتهدئة انصاره الذين يتظاهرون تأييدا له واحيانا بعنف في هذه المنطقة منذ ستة ايام. وفي سيمارانج (وسط جاوا) تظاهر حوالى ستة الاف طالب ضد الرئيس واحد كما سار مئات اخرين من الطلاب في بيجكولو في جزيرة سومطرة حسبما ذكرت وسائل الاعلام. وكان الرئيس الاندونيسي وصل امس الى شرق جزيرة جاوا في محاولة لتهدئة انصاره الذين يتظاهرون تأييدا له منذ ستة ايام. ووصل واحد الى مدينة باسوروان الساحلية حيث كان الاف الانصار في استقباله. وانتشرت في المدينة الالاف من قوات الدفاع الذاتي الموالية لواحد اضافة الى نحو الف عنصر من قوات الجيش والشرطة. ويقوم انصار واحد بالتظاهر في شرق جاوا منذ ستة ايام واحرقوا عشرات المراكز التابعة لحزب جولكار الذي يتزعمه الرئيس السابق سوهارتو. ويتظاهر انصار الرئيس واحد احتجاجا على القرار الذي اصدره البرلمان الاسبوع الماضي وقضى بتوجيه انذار الى الرئيس لتورطه بفضيحتين ماليتين, وهي خطوة اولى نحو اقالته. ودعا واحد مرارا انصاره الى الهدوء كما رفض تقديم استقالته.الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات