دمشق: سلام شارون مضيعة للوقت

اعتبرت صحفية (تشرين) السورية امس انه يتوجب على العرب (حشد طاقاتهم) لان (الحديث عن السلام) في ظل شارون الذي تعطيه استطلاعات الرأي تقدما كبيرا على منافسه ايهود باراك في الانتخابات الاسرائيلية, سيكون (مضيعة للوقت). وقالت (لا بديل امام العرب من التمسك بثوابتهم الوطنية والقومية وتفعيل تضامنهم وحشد طاقاتهم ودعم انتفاضة الشعب الفلسطيني بكل السبل الممكنة). واضافت (يبدو الحديث عن السلام في مثل هذه الظروف مضيعة للوقت) مضيفة ان (السلام يتحقق بتصليب الموقفين الفلسطيني والعربي وتحصينهما وحشد الطاقات والامكانات ورفض التعامل مع الكيان الصهيوني ما بقي دعاة الحروب والعدوان هم الذين يمسكون بمقاليد السلطة فيه). وقالت صحيفة (البعث) الناطقة بلسان الحزب الحاكم في سوريا (يختار الناخبون (الاسرائيليون) الرئيس الاسوأ لحكومتهم) في اشارة الى ارييل شارون. واعتبرت الصحيفة ان (هذا الوصف لا يعني بالطبع ان منافسه ايهود باراك هو الافضل او انه داعية سلام فكلاهما مجرم حرب). واضافت ان انتخاب شارون (سيشكل بداية شؤم لعهد يهدد عملية السلام بأفدح الاخطار) موضحة ان (عودة سفاح صبرا وشاتيلا الى المسرح السياسي تؤكد دون جدل ان اسرائيل تتأهب للخيار المعادي للسلام وتتجه الى المزيد من العنف الدموي ليس داخل الاراضي المحتلة بل في المنطقة بأسرها). وانتقدت صحيفة (الثورة) من جهتها (سلبية الموقف الدولي ازاء ما يجري, فاللاءات القاتلة للسلام اصبحت مقياسا للفوز في الانتخابات الاسرائيلية) مضيفة ان (هذه السلبية ستجر الى ما هو اسوأ مع قدوم شارون). أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات