واشنطن تطالب الفائز بالتصرف كرجل دولة

رغم حيادها الظاهر لم تستطع ادارة الرئيس الأمريكي جورج بوش اخفاء قلقها من احتمال فوز ارييل شارون, وأكدت انها مستعدة للتعامل مع من سيفوز مذكرة إياه بضرورة التصرف كرجل دولة. وقالت كوندوليز رايس مستشارة الأمن القومى الأمريكى بأن ادارة الرئيس الأمريكى جورج بوش ستكون مستعدة للعمل مع رئيس الوزراء الاسرائيلى القادم سواء أكان ايهود باراك أو أرييل شارون. ونقلت شبكة (سي. ان. ان.) الاخبارية الأمريكية الليلة قبل الماضية عن رايس قولها ان المهم أن يتسم رئيس الوزراء القادم بالحس العام وبحس رجل الدولة وأن يدرك أن العنف لن يحقق شيئا. وقالت مستشارة الأمن القومى الأمريكية اذا التزمت كافة الأطراف فى المنطقة بالعمل على ايجاد بيئة مشتركة تساعد على التحرك الى الأمام فاننى أعتقد أن ذلك سيكون أمرا طيباً. وقالت ميري ايلين كانتريمان المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي (اسرائيل دولة ديمقراطية تربطنا بها علاقة خاصة ونستطيع العمل مع من يختارونه زعيماً لهم اياً كان). واضافت ان الرئيس جورج بوش لديه اقتناع راسخ بضرورة (ان تكون اسرائيل آمنة) مكررة العبارة التي استخدمها بوش خلال حديثه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك الشهر الماضي ليبلغه ان الولايات المتحدة تريد استمرار علاقتها الطيبة مع اسرائيل وإحلال السلام في الشرق الأوسط. ولم تخرج تصريحات المتحدث باسم البيت الابيض فى هذا الاطار حيث قال (ارى فلايشر ان الولايات المتحدة ستواصل الاضطلاع بدورها فى عملية السلام والاستمرار كشريك مفيد ومساندة الى اتفاق يتوصل له الفلسطينيون والاسرائيليون). وتفادى ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الامريكية تقديم اجابة مباشرة وواضحة على الموقف الامريكى ازاء رد الفعل العربي المتوقع فى حالة فوز شارون برئاسة الوزراء, وقال انه يتعين على الفلسطينيين والاسرائيليين تفادى التورط فى أية أعمال عنف أو استفزاز خلال الفترة الحالية والحفاظ على الهدوء من اجل الخروج بأقل عدد ممكن من الضحايا. وأضاف باوتشر (من المهم بالنسبة للجميع من اسرائيليين وفلسطينيين الابقاء في اذهانهم ان الوقت موات للهدوء وتجنب اي استفزاز خلال هذه الفترة الانتخابية). واضاف امام الصحافة ان (اسرائيل ديمقراطية وللاسرائيليين الحق في اختيار قادتهم وذلك ما سيقومون به) مؤكدا ان الدعوة الى الهدوء موجهة الى الطرفين. وردا على سؤال حول ما اذا كان تم تعيين خلف لدنيس روس المبعوث الامريكي الخاص الى الشرق الاوسط الذي انهى مهامه في نهاية يناير مع مغادرة ادارة الرئيس السابق بيل كلينتون البيت الابيض, قال باوتشر ان الادارة الجديدة لم تحدد بعد طريقة عملها لمعالجة ملف الشرق الاوسط. واضاف (سنقوم ببذل جهود وسنلتزم بالسعي الى السلام لكن في ما يتعلق بالتنظيم فليس لدينا ما نعلنه في الوقت الراهن). من جهته قال وزير الخارجية الروسي ايجور ايفانوف ان موسكو مستعدة للعمل مع من سيفوز في انتخابات رئاسة الحكومة الاسرائيلية ايا كان للمساعدة في تحقيق تقدم في عملية السلام في الشرق الاوسط. ونقلت وكالات الانباء الروسية عن ايفانوف قوله لوفد زائر من اللجنة اليهودية الامريكية (موسكو يمكنها العمل مع القيادة الاسرائيلية بغض النظر عمن سيقع عليه الاختيار ليكون رئيس الوزراء الجديد). وتشارك روسيا من الناحية الرسمية الولايات المتحدة في رعاية عملية السلام في الشرق الاوسط وقد حاولت ان تنتهج سبيلا وسطا بين الاسرائيليين والفلسطينيين. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات