تحركات عسكرية اسرائيلية مكثفة على الحدود اللبنانية

في موازاة الحشود العسكرية الاسرائيلية المكثفة على الحدود مع لبنان (اكد رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري ان حكومته ستواصل ضبط النفس على هذه الجبهة حال فوز ارييل شارون برئاسة الوزراء في الدولة، العبرية لكنه حذر من ان سياسات الاخيرة ستتسبب في حالة عدم استقرار داخل اسرائيل والمنطقة عموما مشيرا الى ان العرب يمتلكون الكثير من اسباب القوة. وقال الحريري في مقابلة مع الفضائية المصرية الليلة قبل الماضية (في حال وصول زعيم الليكود اليميني ارييل شارون الى الحكم, سيستمر لبنان في سياسة ضبط النفس والابتعاد عن اعطاء الذرائع لاسرائيل). وتابع ان (لبنان سيواصل في الوقت نفسه المطالبة باستعادة اراضيه الباقية المحتلة) موضحا ان (المقاومة هي جزء من عملية الاستعادة), لكنه اكد ان (الحرب موضوع صعب على الجميع). وحول رفض شارون عودة اللاجئين الفلسطينيين, قال الحريري ان (شارون لا يرفض فقط عودة اللاجئين بل يرفض كل شيء وتصرفاته جميعها استفزازية للشعب الفلسطيني وللعرب بالاجماع). واعتبر ان شارون (يتكلم كثيرا واذا وصل السلطة سيواجه الوقائع على الارض مما سيدفعه الى التعامل معها). وحذر الحريري شارون من ان الاستمرار في السياسات ذاتها سيحدث عدم استقرار داخل اسرائيل, مؤكدا ان (هذه السياسات ستواجه بتشدد من جميع الدول العربية دون شك مما سينعكس سلبا على الاستقرار في المنطقة بكاملها). وردا على سؤال عما اذا كان الوضع العربي الراهن اعطى شارون فرصة اطلاق تهديداته بصورة استفزازية, قال الحريري (ان المشكلة ليست فى الوضع العربي وانما داخل اسرائيل لان المجتمع منقسم على نفسه بشدة). واعتبر الحريري ان (العرب امة لم تهزم ولديها القوة والارادة والاستعداد للشهادة والتضحية) مشيرا الى لبنان الذي (اخرج ابناؤه اسرائيل من ارضه). وقال الحريري ان (العرب امة لم تهزم, فهم قاتلوا ويقاتلون ومصممون على اخذ حقوقهم بكافة الوسائل) مؤكدا فى الوقت ذاته ان (الوسائل السلمية هي المستخدمة حتى الان). يأتي ذلك في وقت تشهد الحدود الاسرائيلية اللبنانية تحركات عسكرية غير عادية لاليات قوات العدو الاسرائيلى الذى سير دوريات مكثفة وذلك امتدادا من موقعه عند بوابة (رامية ) الحدودية وصولا الى موقع اللبونة المجاور لبلدة علما الشعب بجنوب لبنان. وذكرت المصادر الامنية اللبنانية انه سجل تحركات لآليات عسكرية اسرائيلية تقوم باعمال التحصين والتدشيم لمواقع العدو الممتدة على طول الخط المذكور حيث تعمل هذه الاليات على جرف الاتربة ورفع السواتر الترابية بالاضافة الى نقل اعداد كبيرة من مكعبات الاسمنت وتركيزها حول المواقع الاسرائيلية المجاورة لمستعمرة زرعيت . واضافت المصادر ان العدو الاسرائيلى استقدم ايضا تعزيزات حيث عزز مواقعه فى هذه المنطقة بعدد من الدبابات من طراز (ميركافا). وفي الاطار نفسه أعربت مصادر لبنانية مسئولة عن تقديرها لنجاح الامم المتحدة فى اقناع اسرائيل بازالة المنشآت التى كانت قد بدأت اقامتها داخل الاراضى اللبنانية مخترقة خط الانسحاب (الخط الازرق ) الذى رسمته الامم المتحدة على مسافة 400 متر من موقع (الغجر) مشددة على ضرورة ازالة كل وجود للعسكريين والعمال الاسرائيليين الذين كانوا يقومون بها . وقالت صحيفة (النهار) اللبنانية امس نقلا عن هذه المصادر انها سجلت سرعة تحرك الادارة الامريكية الجديدة وتجاوبها مع مطلب لبنان والامم المتحدة معا بسعيهما العاجل لدى الدولة العبرية لوقف المنشآت وهى الان فى مرحلة الجرف . واشادت المصادر بشن القوة الدولية العاملة فى جنوب لبنان وعلى حسن اداء مراصدها والتبليغ الفورى فى تقارير عاجلة من قائدها الجنرال سيث كوفى اوبنج والممثل الشخصى الامين العام المتحدة ستيفان دوميستورا الذى تحرك شخصيا وعاين الخرق واتصل بالامم المتحدة التى تحركت بدورها وادى ذلك الى نتائج ايجابية. ودعت واشنطن الى ازالة اسباب التوتر في المنطقة الحدودية والكامنة في ابقاء اسرائيل على احتلال شبعا التي لن يسكت لبنان عنها. واضافت انه ابلغ ذلك رسميا الى الامم المتحدة والدول الكبرى ذات العضوية الدائمة لدى مجلس الامن الدولي وتحفظه على اعتبار الامم المتحدة ان القرار 425 قد نفذ بالكامل وان الموقف لن يقتصر فقط على الناحية السياسية بل ايضا اللجوء الى المقاومة اذا لم تتجاوب اسرائيل مع المطلب المشروع. واشارت المصادر الى ضرورة تنبيه الادارة الامريكية الجديدة الى ردود فعل اسرائيل على لسان كبار مسئوليها العسكريين الذين يطلقون التهديدات فى شأن تحركات ( لحزب الله ) وعن نشر بطاريات صواريخ وتخطيطه للقيام بعملية عسكرية لاسر مزيد من العسكريين مع هجوم شامل بصواريخ الكاتيوشا لن ينحصر فقط بالمنطقة الشمالية بل سيتعداها الى حيفا.الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات