EMTC

اضطرابات بيشاور تتواصل اثر الرسالة الصهيونية الشرطة الباكستانية تضبط أسلحة ومتفجرات في العاصمة

تواصلت الاضطرابات لليوم الثاني على التوالي اثر نشر صحيفة باكستانية رسالة صهيونية تسيء للنبي محمد في وقت عثرت الشرطة في العاصمة إسلام آباد على كمية من المتفجرات والأسلحة. وذكر شهود العيان أن داراً لسينما دمرت في الحريق الذي أضرمه نشطاء من الطلبة أتباع (حزب الجماعة الإسلامية), للاشتباه بعرضها أفلاما مخلة بالآداب, كما أغلق الطلبة شوارع بيشاور القريبة من الحدود الأفغانية. لصحيفة (فرونيتر بوست) الصادرة باللغة الانجليزية لنشرها رسالة اعتبرها المسلمون إساءة للدين الاسلامي, كان بعثها أحد الصهاينة عبر الانترنت. وقام الاسلاميون بإلقاء الحجارة على الممتلكات الحكومية والخاصة وألحقوا بها أضرارا. وقال صحفي في بيشاور (إن الموقف في المدينة متوتر). وكان الصحفيون قد استنكروا الرسالة, لكنهم طالبوا بإطلاق سراح ثلاثة من زملائهم الصحفيين وفني كمبيوتر تم إلقاء القبض عليهم بسبب نشر الرسالة. وقال الصحفيون أنه ينبغي تحميل رئيس تحرير الصحيفة وناشرها مسئولية نشر الرسالة التي تضمنت كلمات مشينة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم, وتحفل بأكاذيب عن معاملته لليهود قبل أكثر من 14 قرناً. وكان الجنرال برويز مشرف رئيس السلطة العسكرية الحاكمة في باكستان ندد بنشر هذه الرسالة البذيئة في صحيفة باكستانية وسط مخاوف من انفلات الأوضاع الأمنية من جراء هذه الواقعة وأمر باجراء تحقيق قضائي لتحديد المسئولين عن الرسالة ونشرها. وكان اسلاميون غاضبون قد اقتحموا الثلاثاء الماضي مكاتب صحيفة (فرونيتر بوست) في بيشاور وأحرقوا المطبعة بعد نشرها للرسالة. ولم ينجح اعتذار نشرته ادارة الصحيفة في جميع الصحف التي تصدر في باكستان يطلب الصفح من الأمة الإسلامية في تهدئة الخواطر. في غضون ذلك ضبطت الشرطة الباكستانية كمية من المتفجرات والاسلحة بالقرب من متنزه عام فى العاصمة اسلام اباد. ووفقا لبيان رسمى فان شرطة اسلام اباد ضبطت كمية من المتفجرات واربع قنابل يدوية وقاذفين للقنابل بالقرب من هذا المتنزه العام المسمى (بحديقة الورد والياسمين). واوضح البيان ان اثنين من رجال الشرطة عثرا على هذه الاسلحة والمتفجرات اثناء قيامهما بدورية مترجلة واسرعا بابلاغ الجهات الامنية المعنية لتأمين المتنزه الذى يرتاده عدد كبير من الزوار. من ناحية اخرى قررت حكومة اقليم بلوشيستان الباكستانى تشكيل لجنة قضائية للتحقيق فى ملابسات اشتباك كان قد وقع مؤخرا بين الشرطة وعدد من المزارعين مما اسفر عن مقتل شخصين واصابة سبعة آخرين. وكان الصدام قد بدأ عندما نظم نحو ثلاثة آلاف مزارع مسيرة احتجاج على ارتفاع اسعار الكهرباء ورشقوا الشرطة بالحجارة التي ردت بإطلاق الرصاص على المشاركين فى هذه المسيرة الاحتجاجية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات