الإعداد لتشكيل تكتل برلماني ساداتي

يدرس عدد من النواب الموالين للرئيس المصري الراحل أنور السادات الإعلان عن تكتل رسمي لهم تحت قبة البرلمان, وسيتم امكانية اختيار أحدهم متحدثا رسميا باسمهم وإبلاغ مكتب البرلمان به. وقال مصادر قريبه الصلة من الاتصالات التي تجري حاليا وفي تكتم شديد بين الساداتيين ان هذه المجموعة والتي تحضر للكشف عن نفسها رأت الاعلان عن هذا التكتل كبديل لاعلان حزب جديد يحضرون له أيضا تفاديا لطول الاجراءات التي تستغرقها عمليات التقدم بأوراق حزب جديد إلى لجنة الأحزاب السياسية. وقالت المصادر ان عددا من رجال الأعمال الذين يمثلون الجيل الأول والذي ظهر في عهد السادات ينوون الانضمام لهذا التكتل الجديد إضافة إلى عدد من نواب البرلمان المصري الجديد وأن الشباب سيمثل القاسم المشترك في هذا التكتل. وذكرت المصادر نفسها ان الساداتيين يرتبون لاصدار بيانا يؤكدون فيه احقيتهم في الاعلان عن تشكيل تكتل سياسي كما هو الحال بالنسبة للحزب الناصري, والإشارة إلى أن التكتل الجديد لا يشكل خطرا على الناصريين أو تشكيل جبهة هجومية على العهد الناصري كما يتصور البعض ولكن الساداتيين يؤمنون إيمانا راسخا بأن ما اتخذ في عهد عبد الناصر من نظام سياسي أو اقرار عدد من السياسات التي اتسمت بالشمولية والاشتراكية كانت ضرورية ولازمة في هذه المرحلة تماما كما اتخذ العديد من الاجراءات في عهد الرئيس السادات كانت ضرورية في تلك المرحلة. وأشار الساداتيون كذلك إلى أن التكتل الجديد الذي يؤمن أيضا بأهمية السلام في الشرق الأوسط وبين العرب وإسرائيل إلا أنها تؤكد رفضها المطلق لتصرفات وممارسات إسرائيل بل وتشارك في تحذير إسرائيل من مخاطر ارتكابها لمخالفات صارخة سواء في اطار معاهدة كامب ديفيد المصرية الإسرائيلية خاصة ما يتعلق بالتعويضات المستحقة لمصر أو قضية الأسرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات