احتجاجات في جاكرتا تطالب باستقالة واحد ، وزير العدل يحذر من تكرار سيناريو الاطاحة بسوهارتو

احتشد الآلاف من المتظاهرين امس امام قصر الرئاسة في جاكرتا مطالبين باستقالة الرئيس الاندونيسي عبدالرحمن واحد بعد تصويت البرلمان على قبول نتائج تقرير لجنة تحقيق تتهم واحد بالتورط في قضيتين، ماليتين وازاء هذا التسارع حذر وزير العدل من تكرار احداث عام 1998 التي اطاحت بالرئيس السابق سوهارتو. وقد تدفق نحو 17 الف متظاهر كانوا قد احتشدوا امام مبنى البرلمان على قصر الرئاسة امس مطالبين باستقالة واحد واخذ المحتجون يرددون هتاف (اسقتل يا جوس دور) مستخدمين الاسم الشائع لواحد بين المواطنين الاندونيسيين. وقال شهود عيان ان المتحجين هم طلبة سبق لهم ان اصطدموا بمؤيدي واحد في البرلمان. من جهة اخرى حذر وزير العدل الاندونيسي من ان التوترات السياسية التي تشهدها البلاد حاليا قد تفجر احتجاجات شعبية دامية مثل تلك التي اطاحت بالرئيس الاندونيسي الاسبق سوهارتو عام 1998. وقال الوزير يسريل ايهزا ماهيندرا قبل اجتماع طاريء للحكومة لبحث المواجهة الجارية بين الرئيس عبد الرحمن واحد والبرلمان نخشى ان يتدهور الموقف. يجب الا يسمح بتكرار الموقف الذي حدث في مايو قبل ثلاث سنوات. امكانية حدوثه واردة وان كنا نأمل الا يتكرر. وقال وزير البحث والتكنولوجيا (ايه.اس) حكيم للصحفيين بعد الاجتماع ان الحكومة الاندونيسية تقف وراء الرئيس في مواجهته الحالية مع البرلمان. وقال حكيم بعد اجتماع الحكومة الذي حضره الرئيس ونائبته ميجاواتي سوكارنو بوتري لا حاجة لطرح مثل هذا السؤال. بالقطع الحكومة تؤيده. وقال وزراء اخرون حضروا الاجتماع ان مسألة تأييد الرئيس لم تثر خلال اجتماع الحكومة. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات