يوغسلافيا تسحب انذارها للمسلحين الالبان ، موسكو تدعم طلب بلجراد بمنطقة امن حدودية مع كوسوفو

الغت بلجراد المهلة النهائية الممنوحة للمسلحين الالبان لمغادرة المنطقة منزوعة السلاح الواقفة على الحدود الادارية مع كوسوفو ودعا الرئيس فويسلاف كوستونيتشا مجلس الامن إلى تحرك سريع ازاء التصعيد في جنوب صربيا, ودعمت روسيا طلب يوغسلافيا بمنطقة امن حدودية. فقبل ساعات من انتهاء المهلة صرح نيبوسا كوفيتش نائب رئيس وزراء صربيا للصحفيين في يرسوفو بان بلجراد وافقت على طلب الغرب بالكف عن التحدث بلغة الانذارات, وشدد على ان السلطات تريد مغادرة المسلحين للاراضي الصربية بحلول يوم الخميس غير انه لم يصر على مغادرتهم للمنطقة منزوعة السلاح. وكان التوتر قد تصاعد في اعقاب توجيه بلجراد انذارا إلى المقاتلين الالبان يوم الجمعة الماضي, وتسبب هذا الانذار في نزوح جماعي للالبان العرقيين تحسبا لوقوع مصادمات بعد ان قامت قوات الشرطة بجلب تعزيزات شملت دبابات وقطع مدفعية ونقالات جند مدرعة إلى المنطقة. من ناحية اخرى, ذكرت وكالة انباء بيتا المستقلة ان ما لا يقل عن شخصين على الاقل قتلا, كما جرح اربعة اخرون نتيجة انفجار لغم في المنطقة الاثنين, وفي تطور اخر, اعتقلت شرطة الامم المتحدة في كوسوفو تسعة البان في بلدة اوبليتش في شمال بريشتينا والتي يقطنها خليط من الالبان والصرب بعد عملية مشتركة مع قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في كوسوفو (كي ـ فور). وفي فيننا دعا الرئيس اليوغسلافي إلى تحرك سريع لمجلس الامن لعدم تصاعد التوتر في جنوب صربيا وحذر من ان يوغسلافيا تملك حق حماية مواطنيها. واتهم الرئيس اليوغسلافي في رسالة لكوفي عنان قوة السلام المتعددة الجنسيات (بالسماح بدخول مجموعات البانية شبه عسكرية كبيرة العدد الى المنطقة) الامنية الفاصلة بين كوسوفو وجنوب صربيا. واضاف ان هذه المجموعات (ارغمت قوات الشرطة الصربية المجهزة فقط باسلحة خفيفة على مغادرة مواقع المراقبة المنتشرة فيها). وحذر من ان (جمهورية يوغسلافيا الاتحادية تملك حق وواجب حماية مواطنيها) مؤكدا في الوقت نفسه ان الشرطة والجيش اليوغسلافيين لن يقتحما المنطقة الامنية (لمحاربة الارهابيين) الالبان. في موسكو قال جنرال روسي رفيع المستوى ان بلاده تدعم طلب بلجراد بزيادة عمليات الامن في منطقة الحدود في كوسوفو. وقال الكولونيل جنرال ليونيد ايفاشوف رئيس العلاقات الخارجية في الجيش الروسي لوكالة انترفاكس الروسية للانباء ان قوات الامم المتحدة عليها القيام بنزع سلاح وتفريق الجماعات المسلحة الالبانية العاملة في منطقة الحدود الممتدة لمسافة خمسة كيلومترات داخل جمهورية الصرب. واضاف (يتعين نزع سلاح الجماعات غير الشرعية المسلحة واخراجها من المنطقة الامنية). الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات