مسئول اسرائيلي سابق: قوتنا العسكرية لن تدوم طويلاً

أكد مسئول اسرائيلى سابق ان اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة المتواصلة اقليميا وجغرافيا بين الضفة الغربية وغزة وخالية من المستوطنات هو السبيل والضمانة لخلق شرق اوسط أخر وهو الذى سيضمن مع الايام بقاء دولة اسرائيل. وقال ميخائيل بن يئير المستشار القانونى للحكومة الاسرائيلية فى الفترة من 1993 ـ 1996 فى مقال له فى صحيفة (هآرتس) الاسرائيلية امس ان القوة العسكرية الاسرائيلية غير قادرة على ضمان أمن اسرائيل الى الابد والعلاقات السلمية مع الدول المحيطة (فى الدائرة الاقرب والابعد) هى وحدها القادرة على ضمان سلامة اسرائيل وأمنها على مدى الزمن. وأضاف ان مايطرح على الفلسطينيين من الحكومة الاسرائيلية مرفوض من الجانب الفلسطينى لانه لايعطى دولة متكاملة اقليميا بل دولة مقطعة مبتورة من خلال المستوطنات اليهودية والمواقع العسكرية الغريبة والمغروسة مثل الاشواك فى جسدها. وقال ان التوجه الاخلاقى والمفيد حتى فى العلاقات بين الشعوب المتجاورة يتطلب انشاء دولة خالية من مثل هذه التشوهات الخطيرة لان القوة العسكرية الاسرائيلية هى الاخرى محدودة مهما بلغت من شأن وهى لن تسعف اسرائيل شيئا ضد حرب تحرير وطنية فلسطينية, مثل كل حروب التحرير الحديثة مؤكدا ان مصير هذه الحرب ان تنتهى بانتصار الفلسطينيين, والمسألة لا تعدو كونها قضية وقت.. ودم ليس الا. وقال ان حقيقة وجودنا فى الشرق الاوسط كأقلية تنطوى على خطر ليست هناك مناعة منه ابدا رغم وجود قوتنا العسكرية الكبيرة, على المدى الطويل لا توجد ثقة باستمرار الاغلبية الديمغرافية اليهودية فى ارض اسرائيل من نهر الاردن حتى البحر. وقال (يتوجب ان تكون لنا نظرة بعيدة المدى والاستنتاج منها هو أمن اسرائيل على مدى الزمن يتحقق من خلال اندماجها بسلام فى الشرق الاوسط, وأضاف (يجب ان نصحو الأن قبل ان يصبح الوقت متأخرا جدا ومن خلال نظرة تتحلى بالمسئولية وان نخرج من صفوفنا ديجول اسرائيلي). أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات