ديكويلار يجري مباحثات مع رئيس بيرو المؤقت, مقاضاة فوجيموري بالخيانة وتهريب المخدرات

أجرى رئيس بيرو المؤقت فالنتين بانياجوا محادثات مع خافيير بيريز ديكويلار رئيس الوزراء الجديد قبل أداء الحكومة اليمين الدستورية وبالتزامن مع اتساع نطاق التحقيقات حول فساد الرئيس المخلوع البرتو فوجيموري ورفع أحد المحامين دعوى تتهمه بالخيانة وتهريب المخدرات. وقال بيريز ديكويلار (80 عاما) الامين العام السابق للامم المتحدة للصحفيين امس الأول ان الحكومة الجديدة في بيرو ستكون جاهزة في مطلع هذا الاسبوع, وعندما سئل عن موعد ادائها اليمين فقال من المحتمل ظهر السبت. واصبح بانياجوا رئيسا لبيرو يوم الاربعاء بتكليفه بقيادة بيرو حتى الانتخابات التي تجري في الثامن من ابريل والتي تعهد بان تكون نزيهة تماما بعد ان شابت اتهامات بالتلاعب الانتخابات السابقة التي جرت في ابريل ومايو والتي جعلت فوجيموري يفوز بفترة رئاسة ثالثة. وتهاوت قبضة فوجيموري الحديدية على السلطة بسرعة بعد تفجر فضيحة رشاوى تورط فيها رئيس جهاز مخابراته السابق فلاديميرو مونتسينوس في سبتمبر مما اجبره على تقليص فترة رئاسته الثالثة التي كانت ستستمر خمسة اعوام الى عام واحد والدعوة لانتخابات مبكرة في ابريل. وقال المدعي العام خوسيه اوجاز الذي يحقق في قضية مونتسينوس انه طلب رسميا من ممثلي الادعاء بدء تحقيق في تحويل فوجيموري المزعوم لاموال عن طريق محامين سنغافوريين الى بنوك يابانية. ولم توجه اي اتهامات رسميا لفوجيموري الذي حكم بيرو طوال عقد الى ان عزل غيابيا يوم الثلاثاء بعد هروبه الى اليابان بعد تزايد اتهامات الفساد الموجهة ضده. ويبدو ان فوجيموري سينجو من المتربصين به لانه ينحدر من اصول يابانية وهو الامر الذي يكفل له الجنسية اليابانية التي تسمح له بالبقاء في مسقط رأس عائلته ولا توجد معاهدة لتبادل المجرمين بين الدولتين, وولد فوجيموري لابوين يابانيين هاجرا الى بيرو في الثلاثينيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات