وزير العمل الفلسطيني لـ (البيان): اسرائيل تقود شعبنا للموت البطيء

أكد رفيق شاكر النتشة وزير العمل الفلسطيني ان القوات الإسرائيلية تتعمد إغلاق جميع الحدود والمنافذ التي تربط المناطق الفلسطينية بالعالم الخارجي وفرضت طوقا محكما على القرى والمدن الفلسطينية أصاب كافة القطاعات الاقتصادية بالشلل التام وألحق خسائر فادحة بالصناعات الفلسطينية, مشيرا إلى أنه تم منع 120 ألف عامل فلسطيني من التوجه إلى اماكن عملهم داخل الخط الأخضر مما أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة داخل الأراضي الفلسطينية إلى أكثر من 50%. وأوضح النتشة أن الجرائم التي ترتكبها إسرائيل في حق الشعب الفلسطيني تقود إلى الموت البطىء حيث يتم اغلاق المنافذ الجمركية والمعابر الحدودية بشكل متكرر ومحاصرة المدن والقرى ومنع تصدير المنتجات المصنعة والمحاصيل الزراعية والمواد الأولية من وإلى أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية مؤكدا أن الحصار العسكري والاقتصادي للأراضي الفلسطينية ليس بالأمر الجديد على سلطات الاحتلال حيث شهدت الفترة من عام 93 إلى عام 96 وصول عدد أيام الحصار إلى 342 يوما في قطاع غزة و291 يوما في الضفة الغربية. وبالنسبة لخسائر الاقتصاد الفلسطيني من جراء الحصار قال ان الاقتصاد الفلسطيني تكبد خسائر فادحة في مجالات الإنتاج والاستثمار والاستهلاك وتناقصت معدلات النمو الاقتصادي وحدث اختلال رهيب في أداء الموازنة العامة للسلطة الوطنية وارتباك عمل الجهاز المصرفي الفلسطيني نظرا لارتباطه الشديد بالجهاز المصرفي في إسرائيل. القاهرة ـ محمد عبدالجواد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات