اتفاق هندي باكستاني لعدم استهداف المدنيين ، دلهي: هدنة رمضان مستمرة رغم رفض الثوار

اتفقت الهند وباكستان على عدم استهداف قواتهما للمدنيين في كشمير وسط تأكيد دلهي التي ستشتري 24 مقاتلة بريطانية ان عرضها بهدنة في رمضان مستمر رغم رفض ثوار الاقليم. ووافقت الهند وباكستان على امتناع قواتهما المنتشرة على الحدود بين البلدين من القيام بأي اطلاق للنار غير مبرر على المدنيين على الجانبين. وقالت وكالة (برس ترست) الهندية نقلاً عن مصدر هندي رفيع بقوات حرس الحدود ان المفتش العام لحراس الحدود الهندي افتار سن كان ترأس وفداً هندياً أجرى محادثات مع الجانب الباكستاني الليلة قبل الماضية وان الجانبين اتفقا على عقد اجتماعات لحل المشاكل العالقة بين البلدين. وأضافت الوكالة انه تم خلال الاجتماع بحث مسألة اطلاق النار غير المبرر على المدنيين في قطاع جامو بشكل مفصل خلال الاجتماع الذي استغرق ثلاثة أيام وان الجانبين اتفقا على تجنيب المدنيين اطلاق النار. وقالت الوكالة ان هذا الاجتماع اسهم في ردم الفجوة بين الجانبين وان النتائج كانت مثمرة. الى ذلك اكد اتال بيهاري فاجبايي رئيس وزراء الهند ان عرض وقف اطلاق النار من جانب واحد خلال شهر رمضان في جامو وكشمير لن يتم سحبه رغم المحاولات الرامية الى ابطال عودة السلام من جانب عناصر معادية والتي قتلت خمسة سائقي شاحنات بالقرب من بانيهال على الطريق السريع الممتد بين جامو وسرينجار أمس الأول. وتعتقد الحكومة ان تحدي العنف في كشمير غير مسبوق وان هناك محاولات لاجهاض جهود السلام وانه يتعين ان تكبح الاطراف المعنية انتقاداتها لمبادرات السلام. واوضح فاجبايي ان الأخطار قائمة الا انها ليست قادمة من جانب من وصفهم بـ (الارهابيين) حيث انتقد اولئك الذين يطالبون بسحب وقف اطلاق النار من جانب واحد مشيراً الى انه حتى قبل ان يبدأ وقف اطلاق النار يجري الحديث عن سحب هذا العرض. كما ذكر فاجبايي ان وقف اطلاق النار اعلن لاحداث تغيير في الوضع في كشمير ولتعزيز مشاعر الافراد الراغبين في السلام في المنطقة. ووصف وقف اطلاق النار بأنه خطوة محسوبة تم اتخاذها بعد استعداد مسبق مشيراً الى انه سيتم بذل الجهود لانجاحها. وكانت الهند أعلنت انها ستشتري 24 مقاتلة من طراز هوك من شركة بي.ايه.اي. سيستمز البريطانية في اطار صفقة اعلن عنها في وقت سابق قيمتها مليار دولار للحصول على 66 طائرة مقاتلة. وابلغ وزير الدفاع جورج فرنانديز البرلمان ان بقية الطائرات سيتم صنعها محليا بترخيص من الشركة البريطانية. ويسعى سلاح الجو الهندي الذي يتعرض لانتقادات شديدة بسبب سلسلة من حوادث الطيران للحصول علي طائرات تدريب لرفع كفاءة الطيارين الشبان في انتقالهم من تعلم المهارات الاساسية للطيران الى قيادة المقاتلات الحديثة. وقال فرنانديز ان المفاوضين يبحثون ثمن طائرات التدريب مع المؤسسة البريطانية, وفي رد مكتوب علىاستجواب في مجلس النواب قال فرنانديز (قد يبدأ التسليم بعد 35 شهرا من تاريخ توقيع العقد). وقالت الحكومة الهندية الاربعاء الماضي ان سلاح الجو فقد 172 مقاتلة روسية الصنع من طراز ميج 21 خلال الاعوام العشرة الماضية وهو عدد يفوق ما فقده خلال ثلاثة حروب مع باكستان والاشتباكات التي وقعت في العام الماضي بسبب اقليم كشمير. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات