الوزراء العرب أقروا آلية دعم الفلسطينيين ، بغداد: الاجتماع لا يرقى إلى مستوى المسئولية

أقر وزراء المالية العرب آلية الدعم المالي للفلسطينيين مسندا الجانب الفني للآلية هذه للبنك الإسلامي للتنمية في وقت انتقدت بغداد الاجتماع الذي قاطعته على أساس أنه لا يرقى للمسئولية. وقرر وزراء المالية العرب فى ختام اجتماعهم الطارئ الليلة قبل الماضية بمقرالامانة العامة لجامعة الدول العربية تخصيص 800 مليون دولار لصندوق انتفاضة الاقصى يكون الهدف منها تمويل مشاريع وبرامج تحافظ على الهوية العربية والاسلامية للقدس والحيلولة دون طمسها وتمكين الاقتصاد الفلسطينى من تطوير قدراته الذاتية وفك الارتباط بالاقتصاد الاسرائيلى ومواجهة سياسة العزل والحصار وترجمة ذلك الى انجاز مشاريع فى قطاعات الاسكان والمبانى التاريخية فى البلدة القديمة من القدس بشكل خاص ومشاريع فى قطاعات الاسكان والتعليم والصحة والسياحة فى منطقة القدس بشكل عام وتنظيم تمويل البحوث والندوات والدراسات التى تخدم الهدف . وقرر الوزراء تخصيص مبلغ 200 مليون دولار لصندوق انتفاضة القدس الذى يهدف الى مساعدة أسر شهداء وجرحى الانتفاضة وتسهيل سبل العيش لهم وتقديم الرعاية الصحية وتعليم وتدريب أبنائهم وتأهيل الجرحى والمصابين, وقرر مجلس وزراء المالية العرب تشكيل لجنة ادارية عليا من ممثلى الدول المانحة من بين الاعضاء الدائمين فى مجلس المديرين التنفيذيين بالبنك الاسلامى للتنمية والممثلين للدول الاعضاء فى المجلس الاعلى للصندوقين وليس لها ممثل فى مجلس المديرين التنفيذيين بالبنك الاسلامى للتنمية . وتم اقتراح وضع حد أدنى للمشاركة فى تلك اللجنة بما يعادل 35 بالمئة من رأس المال المعلن للصندوقين حتى تتمكن من اختيار من تراه لتمثيلها فى اللجنة الادارية العليا للصندوقين , ويشارك فى اللجنة ممثل عن الجامعة وممثل عن السلطة الفلسطينية . وقرر المجلس ان تكون مهام اللجنة الادارية العليا إعداد السياسات العامة لعمل الصندوقين بما في ذلك إعداد الموازنة التقديرية والسياسة الاستثمارية وعرضها على المجلس الأعلى لاعتمادها والاشراف المباشر على الصندوقين واعتماد آليات العمل واقرار المبالغ المخصصة لها. وقرر الوزراء ان يوكل إلى البنك الاسلامي للتنمية إدارة الصندوقين والقيام بأعمال سكرتارية المجلس الأعلى واللجنة الادارية العليا وفتح حساب دوار لكل صندوق والقيام بكافة الأعمال اللازمة للادارة والاستثمار. وكانت المملكة العربية السعودية قد قررت المساهمة فى موارد الصندوقين بمبلغ 250 مليون دولار والكويت بمبلغ 150 مليون دولار ودولة الامارات العربية المتحدة بمبلغ 150 مليون دولار وقطر بمبلغ 50 مليون دولار والجزائر 30 مليون دولار واليمن 10 ملايين دولار وعمان 10 ملايين دولار والاردن 2 مليون دولار والسودان مليون دولار وسوريا 7 ملايين دولار والبحرين 3 ملايين دولار, ويكون اجمالى المبالغ 693 مليون دولار , كما ستقوم بعض الدول باعلان مساهمتها خلال أسبوع حيث قدمت مصر 30 مليون. وصرح رئيس مجلس وزراء المالية العرب وزير المالية المصري الدكتور مدحت حسنين أنه خلال يومين سيرسل الى الدول التى أعلنت مساهماتها رقم الحساب والبنك الذى سترسل عليه المساهمات وان المجلس طلب توفير الاموال قبل نهاية العام الحالى . وقال رئيس مجلس وزراء المالية العرب أنه يجب ان تكون انصبة الدول فى الصندوقين مساهمات وليست تبرعات, كما أن البنك الاسلامى سوف يبحث عن أموال أخرى من جهات أخرى لدعم الاقتصاد الفلسطينى. إلى ذلك قال رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الأمير طلال بن عبدالعزيز ال سعود أمس ان البرنامج قدم مليون دولار لصالح الانتفاضة الفلسطينية.وأضاف رئيس البرنامج في حديث لوكالة الأنباء الكويتية أن المبلغ قسم على الجمعيات الأهلية الفلسطينية وذهب جزء منه الى الصندوق الجديد الذي أنشأه رئيس بيت الشرق والمسئول الفلسطيني البارز فيصل الحسيني لهذا الغرض. في غضون ذلك افادت وكالة الانباء العراقية الرسمية أمس ان العراق اعتذر عن المشاركة في اجتماع وزراء المالية العرب المنعقد حاليا في القاهرة لبحث الية انشاء صندوقي دعم الانتفاضة والقدس بسبب عدم ارتقائه الى مستوى المسئولية. واضافت الوكالة ان فكرة انشاء الصندوقين المقترحين تقتصر على تقديم الاعانة المالية لمواجهة حاجات لا ترقى ابدا الى مستوى المسئولية القومية. واوضحت ان مذكرة الاعتذار التي وجهها العراق الى الامانة العامة للجامعة العربية تؤكد ان جمهورية العراق قدمت وستقدم الدعم والمساعدة بكل اشكالها لشعبنا العربي في فلسطين ولانتفاضته الباسلة بطرقه الخاصة وليس بالاساليب المطروحة على هذا الاجتماع والتي لا يمكن وصفها باي حال من الاحوال بانها تتسم بالجدية ازاء هذه القضية المصيرية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات