المحكمة العليا تتحاشى التورط في النزاع السياسي ، نيكسون عيّن رئيس القضاة وأحدهم متهم بالتحرش الجنسي

تتحاشى المحكمة العليا في الولايات المتحدة, التي ستقرر قبول أو رفض التماس قدمه المرشح الجمهوري جورج بوش الاربعاء الماضي, تقليديا التورط في اي نزاع سياسي. استثناء وحيد: في 1974 امرت هذه المحكمة الرئيس ريتشارد نيكسون بتسليم اشرطة تسجيل مرتبطة بفضيحة ووترجيت, وهو قرار سرع في استقالته بعد ثلاثة اسابيع. ويقول الخبراء ان الهيئة القضائية الاعلى في البلاد التي تضم تسعة قضاة ستفكر بتمعن قبل ان تتورط في الشئون الداخلية لاحدى الولايات, ولا سيما فلوريدا. ويؤكد محامو بوش في التماسهم ان الفرز اليدوي للاصوات في فلوريدا غير دستوري ويسيئ الى (مجمل عملية الاقتراع) والى حقوق الناخبين. وتتلقى هذه المحكمة نحو سبعة آلاف التماس كل سنة, لكنها لا تنظر سوى في بضع مئات منها, وتتخذ قراراتها بالغالبية. وتتمتع المحكمة العليا نظريا بسلطة اعتبار قوانين احدى الولايات او القوانين الاتحادية, وكذلك قرارات المحكمة العليا في احدى الولايات, مخالفة للدستور. ويعين قضاة المحكمة مدى الحياة من قبل الرئيس الامريكي وبموافقة مجلس الشيوخ لكن يمكن اقالتهم. وخلال قرنين على وجود المحكمة حصل ذلك مرة واحدة في 1805. وهناك قاضيان يزيد عمر كل منهما على 70 عاما, ومن المرجح ان يضطر الرئيس المقبل الى تغيير تركيبة المحكمة, وهو موضوع كان احد شئون الحملة الانتخابية التي عبئت مناصرين لحق الاجهاض ومعارضين له. وكانت المحكمة قد أيدت في 1973 حق النساء الاساسي في الاجهاض تركيبة المحكمة: ــ رئيس المحكمة العليا وليام رينكيست (76 عاما) الذي عينه الرئيس ريتشارد نيكسون في ,1972 القاضي جون بول ستيفنس (80 عاما) الذي عينه الرئيس جيرالد فورد في ,1975 ساندرا داي اوكونور (70 عاما) وهي اول امرأة قاضية في تاريخ الولايات المتحدة, عينها الرئيس رونالد ريجان في ,1981 انطونين سكاليا (64 عاما) عينه ريجان ايضا في ,1986 انطوني كينيدي (64 عاما) عينه ريغان في ,1988 ديفيد سوتر (61 عاما) عينه الرئيس جورج بوش في 1990. - كلارنس توماس (52 عاما) عينه بوش في 1991. وتأخرت مصادقة الكونجرس على تعيينه بسبب ادعاءات زميلته السابقة انيتا هيل بأنه تحرش بها جنسيا, روث بادر جينسبورج (67 عاما) عينها الرئيس بيل كلينتون في ,1993 ستيفن بريير (62 عاما) عينه بيل كلينتون في 1994. ا.ف.ب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات