أمريكا ترحب بتشكيل قوة أوروبية للتدخل

رحبت الولايات المتحدة بقرار دول الاتحاد الاوروبي حشد مئة الف رجل في القوة المشتركة للرد السريع, مؤكدة انها تسير في اتجاه (شراكة حقيقية) بين الاتحاد الاوروبي والحلف الاطلسي. واعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية مادلين اولبرايت اثناء غداء عمل في واشنطن ان (امننا سيتحسن ايضا اذا نجح الاتحاد الاوروبي في تحقيق هدفه باعداد قوة تدخل سريع). واضافت ان اجتماع وزراء دفاع الدول الاوروبية الـ 15 الاثنين الماضي في بروكسل يشكل (خطوة باتجاه شراكة استراتيجية حقيقية بين الحلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي). وسيكون بوسع الاتحاد الاوروبي ان يعتمد في العام 2003 على قوة مشتركة للرد السريع مؤلفة من مئة الف رجل و400 طائرة و100 سفينة حربية بحسب الوعود التي اطلقها وزراء الدفاع الاوروبيون في بروكسل. على صعيد متصل, أبدى حزب المحافظين المعارض وأربعة وزراء دفاع بريطانيون سابقون معارضة شديدة لمساهمة بريطانيا بعدد كبير من القوات في قوة التدخل السريع الاوروبية وهاجم وليام هيج زعيم حزب المحافظين الخطة المقترحة ووصفها بأنها بذرة جيش أوروبي يمكن أن يقوض حلف شمال الأطلسي (ناتو) وعلاقات بريطانيا الدفاعية مع الولايات المتحدة. وطالب أربعة وزراء دفاع سابقون من حزبي العمال والمحافظين (بتوخي أقصى قدر ممكن من الحذر عند المضي قدما في هذا المشروع السياسي الواضح). وجاء هذا التحذير في رسالة بعثها الوزراء السابقون لورد كارينجتون ولورد هيلي ولورد أوين ومالكولم ريفكند إلى صحيفة (ديلي تليجراف) ونشرتها أمس الأول. أ.ف.ب ــ د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات