مبارك يستقبل وايزمان في شرم الشيخ ، اسرائيل تطالب القاهرة بالضغط على عرفات

استقبل الرئيس المصري حسني مبارك رئيس الدولة العبرية السابق عيزرا وايزمان الذي يزور شرم الشيخ لبضع ساعات من أجل ما وصفته اسرائيل بمطالبة القيادة المصرية بالضغط على عرفات وسط انتقاد وايزمان بعدم التزام الرئيس الفلسطيني بالاتفاقات حسب زعمه. حضر لقاء مبارك ـ وايزمان المستشار السياسي للرئيس المصري أسامة الباز وداني ياتوم رئيس مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك. واعلن وايزمان انه سيحاول خلال لقائه بالرئيس المصري خلق اجواء اطيب لعملية السلام التي اعرب عن قلقه لما يحدث لها حاليا. وذكرت الاذاعة الاسرائيلية امس ان زيارة وايزمان لمصر ولقاءه بالرئيس مبارك تمت بالتنسيق مع رئيس الوزراء الاسرائيلي واستبق وايزمان الزيارة بتصريحات اعلن فيها انه غير راض كليا عن الاوامر التي اصدرها ياسر عرفات بوقف اطلاق النار فى منطقة (ا) فقط الخاضعة كليا للسيطرة الفلسطينية. وقال ان اوامر عرفات بهذا الخصوص ليست واضحة وان عليه ان يصدر اوامره بوقف اطلاق النار كليا, واضاف انه سيبلغ الرئيس مبارك بان على عرفات ان يفعل ما يقوله ويصرح به. واوضح ان من واجبه ان يتحدث مع الرئيس مبارك الذي تربطه به علاقات وثيقة وحميمة طوال السنوات الماضية والذي يملك قدرة كبيرة على العمل من اجل استمرارية عملية السلام حول ضرورة وقف اعمال العنف والمواجهات فى المناطق الفلسطينية. وكان وايزمان قال لـ (يديعوت أحرونوت) فكرت انه بسبب العلاقات الخاصة التي تربطني بالرئيس مبارك يفضل الالتقاء معه من أجل محاولة تحسين الأجواء, أنا أتابع كل ما يجري, حتى الآن لم أعرب عن رأيي, ولكنني أفكر انني استطيع أن أساعد في الوضع الصعب الذي وصلنا إليه, سأفعل ما بوسعي. وقال وايزمان لمقربيه في نهاية الأسبوع: أنا لا أستطيع ان أجلس مكتوف الأيدي, أنا قلق من وضع المسيرة السلمية وأخشى ان يذهب كل ما بنته حكومات اسرائيل المتعاقبة منذ اتفاق السلام مع مصر هباءً منثوراً. من جانبه قال الجنرال ياتوم ان هدف زيارة وايزمان لمصر البحث فى أي مدى يمكن الاسهام بوقف المواجهات فى الاراضي الفلسطينية مؤكدا ان مصر هي اهم دولة عربية وهي دولة مهمة جدا فى الشرق الاوسط كما ان للرئيس مبارك تأثيرا واضحا على عرفات وكلما كان عرفات بحاجة الى أي نصيحة فانه يتوجه الى القاهرة للقاء الرئيس مبارك كي يسديها له . واضاف ان هناك اهمية قصوى لهذا اللقاء معربا عن امله فى ان يسهم فى وقف اعمال العنف والمواجهات. وقال سفير مصر لدى اسرائيل محمد بسيوني ان الرئيس مبارك يبذل كل جهد مستطاع من اجل ايجاد حل للازمة الراهنة والعمل على تحقيق السلام الشامل فى المنطقة كي تنعم بالاستقرار والرخاء. وقالت الاذاعة الاسرائيلية ان السفير بسيوني عمل من وراء الكواليس على ترتيب زيارة وايزمان لشرم الشيخ. ووصف بسيوني رئيس الدولة العبرية السابق بانه رجل محب للسلام مشيرا الى ان وايزمان هو الذي طلب القيام بهذه الزيارة كما طلب ان يرافقه فيها الجنرال ياتوم. وقال السفير المصري ان وايزمان والرئيس مبارك سيتبادلان الرأي حول افضل السبل لدفع جهود السلام والخروج من الازمة الحالية واستئناف المفاوضات وصولا الى الهدف المنشود. واوضح بسيوني انه اذا كانت مائدة المفاوضات هي المكان النهائي الذي تلجأ اليه الاطراف لحل المشاكل والتوصل الى اتفاق فانه ينبغي فى هذه الحالة تأكيد أهمية تطبيق قرارات الشرعية الدولية وفى مقدمتها القراران 242 و338 ومبدأ الارض مقابل السلام. واعرب عن اعتقاده بأنه فى حال العودة الى مائدة المفاوضات وتطبيق قرارات الشرعية الدولية واتخاذ قرارات سياسية جريئة فان بالامكان التوصل الى اتفاق خلال الفترة المتبقية من حكم الرئيس الامريكي بيل كلنتون وهي ثمانية اسابيع. وشدد السفير المصري على ضرورة ان تكون هناك نية صادقة ورغبة حقيقية لدى الطرف الاسرائيلي لتطبيق مرجعية عملية السلام. وقالت مصادر اسرائيلية ان جهود وايزمان ستنضم الى الجهود الامريكية التي تتركز على ضرورة وقف اعمال العنف والمواجهات او خفضها الى حد كبير بهدف استئناف المفاوضات مشيرة الى ان المنسق الامريكي لعملية السلام دنيس روس سيعود الى المنطقة ثانية هذا الاسبوع. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات