الرياض تنفي الربط بين الانفجار ومؤتمر الطاقة, نايف: عملية محدودة بدون دوافع سياسية

استبعدت وزارة الداخلية السعودية وجود اية صلة بين انفجار السيارة الذي اودى بحياة بريطاني وجرح زوجته بالرياض امس الاول, بمؤتمر الطاقة المنعقد حاليا بالرياض, أو بزيارة وزير الدفاع الامريكي اليوم. واكد الامير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية ان الحادث ليس وراءه دوافع سياسية, وان البريطاني لا علاقة له بالمسائل العسكرية ويعمل مهندس كمبيوتر وسيتم استجواب زوجته بعد استقرار حالتها. ونفى وزير الداخلية أنباء عن ان القتيل يعمل في القطاع العسكري السعودي وقال: (القتيل موظف يعمل في شركة كمبيوتر وليس له علاقة بالنواحي العسكرية). وفي رد على سؤال حول احتمال وجود علاقة بين الانفجار وعملية تفجير المدمرة الامريكية في اليمن وكذلك ما تم ضبطه من متفجرات في الكويت, قال الوزير السعودي: (لا أستطيع أن أنفي أو أؤكد ذلك .. نحن كجهات أمنية نعي ما نقول ولا يوجد مكان للافتراضات). وكان مصدر أمني سعودي قد صرح بأن الانفجار الذي وقع ظهر الجمعة الماضي أسفر عن مصرع البريطاني كريستوفر رود واي (47 عاما) الذي يعمل مهندسا بشركة كمبيوتر في الرياض منذ قرابة ثماني سنوات والذي نقل إلى مستشفى قريب من مسرح الحادث إلا أنه توفى بعد لحظات من وصوله. وقال المصدر أن جين (50 عاما) زوجة المهندس البريطاني التي كانت برفقته في السيارة كانت (إصاباتها طفيفة) وغادرت المستشفى بعد ساعات من تلقيها العلاج اللازم. وفي معرض وصفه للحادث بأنه (محدود) أشار الامير نايف إلى ان (الاجراءات الامنية اتخذت في الحال من قبل شرطة منطقة الرياض وتم تسليم القضية الى المباحث العامة بحكم التخصص حيث جرى فتح تحقيق شامل عن الحادث للوصول إلى الحقيقة في أقرب وقت). وأضاف الوزير السعودي أنه سيتم استجواب زوجة المواطن البريطاني بعد أن تهدأ حالتها النفسية كما سيتم فحص المتفجر والتعرف على نوعه ومعرفة موقعه في السيارة وعرض جثة المتوفى على الطبيب الشرعي. وفي لندن قالت وزارة الخارجية البريطانية ان الرجل يدعى كريستوفر رودي وان زوجته تدعى جين وانهما في الاربعينيات, والبريطانيان في السعودية منذ ثماني سنوات. وقال مصدر قريب من التحقيق ان رودي كان يعمل فنيا بمستشفى عسكري سعودي في الرياض. وقالت صحيفة سعودي جازيت التي تصدر بالانجليزية انه يوجد نحو 26 الف بريطاني يعملون في المملكة. من ناحية اخرى نقلت صحيفة الشرق الاوسط عن الامير نايف قوله ان الشحنة الناسفة وضعت اسفل مقعد السائق وان رودي ربما كانت مستهدفة شخصيا. وقال السفير الامريكي لدى السعودية ويتش فولر انه على اتصال مع السفارة البريطانية في الرياض ومع السلطات السعودية بشأن الانفجار لكن لم تتخذ اجراءات امنية اضافية بشأن الامريكيين في المملكة. وقال فولر لرويترز (اننا على اتصال وثيق بالبريطانيين هنا وبالسلطات في السعودية, ونفهم ان السعوديين لم يحددوا بعد ان كان (سبب الانفجار) قنبلة أو شحنة من نوع اخر). وعندما سئل ان كان تم تشديد الامن بالنسبة لوزير الطاقة الامريكي بيل ريتشاردسون الذي يحضر مؤتمر الطاقة المنعقد في الرياض رد بقوله (ليس حسب علمي). الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات