اسرائيل تشن حرب تجويع على الشعب الفلسطيني

اعلنت مؤسسة المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطي (مفتاح) ان الحكومة الاسرائيلية اتخذت المزيد من القرارات الهادفة لتجويع الشعب الفلسطيني, حيث قررت اعاقة تدفق المحروقات إلى الاراضي الفلسطينية ووقف الاستيراد ومنع دخول المواد الاساسية لمختلف القطاعات الاقتصادية, وذلك بالاضافة إلى اجراءاتها السابقة بعدم تسليم اموال الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية. وحذرت (مفتاح) من امعان الحكومة الاسرائيلية في عدوانها, واكدت ان حجم الخسائر التي يتكبدها الجانب الفلسطيني في الاقتصاد جراء توسيع دائرة العدوان الذي لا يمكن احتماله سيؤدي لا محالة إلى تدمير قدرة الفلسطينيين على تلبية الاحتياجات الاساسية لمعيشتهم ما سينعكس على نمط الحياة الفلسطينية بما يؤدي إلى انتشار المجاعة والامراض وتفجر خطير في ظاهرة الفقر وما يترتب عليها. واضافت (مفتاح) نشير في هذا الاطار إلى انه واستنادا لبيانات البنك الدولي فقد 120 الف عامل فلسطيني اماكن عملهم وتراجع اجمالي الدخل القومي الفلسطيني خلال الحصار الاخير بما قيمته 210 ملايين دولار جراء الخسائر الفادحة لقطاعات الزراعة والتجارة والانشاءات. واشارت إلى اتباع اسرائيل لهذه السياسة بشكل متزايد يعني اتخاذ قرارات قتل بطيئة بحق الشعب الفلسطيني من خلال منع دخول الاغذية والادوية والاستمرار في عزل القرى والمدن عن بعضها البعض وعزل الاراضي الفلسطينية عن محيطها العربي. غزة ـ ماهر ابراهيم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات