سكر كنانة يحقق اعلى معدلات انتاج عالمية ، خطة لتنفيذ مشروع انتاج المحاصيل النقدية

في اطار استراتيجيتها التي تنوي الدخول بها للقرن الجديد وخطتها متوسطة المدى, دشن وزير الصناعة دكتور عبدالحليم اسماعيل المتعافى السبت الماضي الموسم الحادي والعشرين لشركة سكر كنانة ، الذي حدد سقفا لاكبر انتاجية في تاريخ الشركة بانتاج 390 الف طن هذا الموسم بزيادة 23 الف طن من السكر عن الموسم الماضي, ردها الوزير د. المتعافى الى ان الاستعدادات للموسم كانت جادة ومنتظمة ومرتبة. ما يميز هذا الموسم حسب بيان صادر من السكر هو تصاعد وتيرة الاستخدام المكثف لنتائج البحوث في جانب الزراعة والحصاد والاستخدام الامثل لموارد الشركة المادية والبشرية والتنفيذ الواسع لمشاريع التنوع وتعظيم الاستفادة من مخلفات الانتاج الزراعي والصناعي اذ من المقرر ان تصل كمية القصب المحصود الى 3.67 ملايين طن في مساحة 80 الف فدان بانتاجية مقدرة للفدان تبلغ 54.5 طنا وتمثل هذه الارقام اعلى معدلات انتاج وانتاجية للشركة منذ تأسيسها وتعتبر من اعلى المعدلات العالمية للانتاج والانتاجية في صناعة السكر. ويشهد الموسم اكتمال تنفيذ وفلاحة الامتداد الزراعي الثاني البالغ 5 الاف فدان وهو امتداد يعقب سابقه الذي بلغت مساحته 10 الاف فدان وبمقتضاه يمكن للشركة تنفيذ دورة زراعية متكاملة ورفع المساحات المروية من 85 الف فدان الى 100 الف فدان. كذلك يتم تنفيذ جزء مقدر من الخطة الاستثمارية للشركة للاعوام 99/2000 ــ 2003 ــ 2004 والتي صادق عليها مجلس ادارة الشركة كاستراتيجية لمواجهة متطلبات العولمة ومقتضبيات التجارة الحرة لاكتساب الشركة المزيد من مقدرات التطور ومقتضيات التنافس بوصفها الشركة الاكبر عالميا في زراعة وصناعة السكر. وطبقا لهذه الخطة يتم تنفيذ المرحلة قبل الاخيرة لمشروع توسعة المصنع لزيادة طاقته اليومية لطحن القصب من 17 الف طن وهي الطاقة المصممة الى 23.5 الف طن هذا العام ثم الى 26 الف طن بنهاية خطة التوسع عام 2001 ــ 2002. وفي هذا الشأن اوضح العضو المنتدب للشركة د. عثمان عبدالله النذير ان خطة توسيع المصنع تعادل خطة انشاء مصنع متوسط الحجم بتكلفة تبلغ 40 مليون دولار مشيرا الى ان هدفهم انتاج 420 الف طن من السكر في موسم 2001 ــ 2002 ليقفز سقف الانتاج الى 450 الف طن موسم 2003 / 2004 قائلا ان السودان مؤهل لتصدير 200 الف طن من السكر لاسواق الكوميسا ووصفها بانها منفذ ممتاز للسكر السوداني لنيل اسعار اعلى من الاسعار السائدة في السوق. عودا للموسم الجديد اوضح بيان الشركة الموسم سيشهد تركيب وتشغيل مولدين ضخمين للكهرباء بطاقة 10 ميجاواط للمولد وذلك لزيادة الطاقة المولدة ولتأمين الامداد الكهربائي ومقابلة التوسع في عمليات المصنع والري . وسترتفع في اطار خطة التنوع مساحة الغابات الاستثمارية من الكافور والهشاب الي 7.250 أفدنة التي يشهد الموسم العام الثاني للتسويق التجاري لمنتجاتها لدعم موارد الشركة المالية, ذلك الى جانب تنفيذ مشروع المسبك ودخوله مرحلة التشغيل التجاري بطاقة 840 طنا في العام يوجه لسد احتياجات ورش كنانة لمزيد من انتاج المعدات والآليات الزراعية لاستخدام الشركة وللتسوق التجاري. وتمتد خطة الشركة على مختلف الاصعدة اذ يتم دفعا لمشاريع استغلال مخلفات الانتاج ودعما للبيئة ومساندة لموارد الشركة المالية, يتم التنفيذ الفعلي لمشروعي انتاج الفحم النباتي من بطاقة انتاجية تبلغ 6.500 طن في العام ومشروع انتاج العلف الحيواني من مخلفات الانتاج الزراعي بطاقة 60 الف طن في المرحلة الاولى يرتفع الى مئة الف طن في المرحلة الثانية. تجدر الاشارة الى ان هذين المشروعين الموجهين اساسا للصادر ومشروع المرحلة الثالثة والاخيرة لتوسعة المصنع من قرض البنك الاسلامي للتنمية بجدة البالغ 11.5 مليون دولار اذ تعتبر كنانة اول شركة على المستوى الاقليمي والعالمي تحصل على اول قرض من المنافذه الخاصة التي انشأتها ادارة البنك الاسلامي للتنمية اشاد بيان الشركة الى ان الجهد في الحصول على هذا القرض يعود الى سمعة كنانة وانجازاتها وجهود حكومة السودان واعضاء مجلس الادارة وادارة الشركة التي استغلت فعليا خلال شهرين 60% من جملة القرض مما يدل على كفاءة التخطيط والتنفيذ بها. وفيما يتعلق بخطة الشركة متوسطة المدى لاستغلال طاقتها الكامنة يتم خلال الموسم الحالي تنفيذ مشروع انتاج المحاصيل النقدية واهمها محصول السمسم وزهرة الشمس ليتم استغلالها تجاريا لدعم موارد الشركة وللمساهمة والمساندة لمشروعات الانتاج الحيواني المستهدفة وفي هذا الصدد وصف العضو المنتدب للشركة د. عثمان النذير انتاجية السمسم لهذا الموسم بأنها مذهلة قائلا ان الشركة ستمضي في خطتها الرامية لتنويع زراعة المحاصيل النقدية ويستصحب ذلك التنفيذ الفعلي لمشروع تقنية المعلومات بخبرات الشركة المحلية وبدعم من كبربات الشركات العالمية في هذا المجال لمواكبة المتغيرات العالمية, ويهدف المشروع لتيسير استفادة الشركة من شبكة الاتصالات من مواقعها المختصة ولاداراتها المتعددة الفنية ولتقليل تكلفة عمليات الانتاج من ناحية اخرى. وفي هذا الخصوص قال نائب العضو المنتدب ان استراتيجية الشركة للقرن الحادي والعشرين تركز على تحويلها الى شركة عالمية لها المقدرة التنافسية والقدرة على التكيف مع الاوضاع الاقتصادية بانتهاج اسلوب الاستخدام الامثل والمكثف للتكامل الزراعي . وهكذا تدخل شركة سكر كنانة القرن الحادي والعشرين باستراتيجية وخطة تتسق تماما مع الطفرة الانتاجية التي ظلت تحققها الشركة في السنوات الماضية في مجال الانتاج والانتاجية الرأسية والافقية وما ذلك بكثير ومستحيل على نموذج حتى يجسد الاستثمار العربي المشترك الذي في تعدده واتساع رقعته ضمانة اكيدة وحقيقية لتأمين متطلبات المواطن العربي في الوطن الكبير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات