بالم بيتش بدأت اعادة الفرز اليدوي بقرار المحكمة العليا ، فلوريدا تتمسك بإعلان النتائج اليوم والديمقراطيون الى ساحات المحاكم

صورة

سجل المعسكر الديمقراطي انتصاراً قانونياً في معركة الفوز بالبيت الأبيض بعد تسعة أيام عصيبة من اجراء انتخابات الرئاسة الأمريكية, حيث قررت المحكمة العليا بفلوريدا استمرار عملية فرز الأصوات يدوياً, فيما اعتبره المعسكر الجمهوري لا يغير من الأمر شيئاً ولا يمثل نكسة لمرشحه جورج دبليو بوش, فيما تمسكت كاترين هاريس بقرارها بإعلان النتائج النهائية اليوم السبت, حيث سينتهي فرز أصوات الأمريكيين بالخارج صباح اليوم, فيما بدأت عمليات الفرز اليدوي امس بمشاركة 25 فريقاً يتكون كل فريق من 4 أشخاص بينهما ممثلان للجمهوري والديمقراطي, وسط توقعات باستمرار الفرز أسبوعاً. ووصف وليام ديلي مدير الحملة الانتخابية للمرشح الديمقراطي ونائب الرئيس الامريكي آل جور قرار المحكمة بأنه يعتبر (انتصارا). بينما أكد جيمس بيكر الذي عينه المرشح الجمهوري جورج دبليو بوش لمراقبة العملية الانتخابية المتعثرة في الولاية الحاسمة أن القرار لا يغير من الامر شيئاً. وقال وزير الخارجية الاسبق ان قرار المحكمة لا يمثل (نكسة) بالنسبة للجناح الجمهوري, موضحاً ان الفرز الآلي أفضل وأدق بكثير لأن الآلة لا تنحاز شعورياً أو لا شعورياً لمرشح ديمقراطي أو جمهوري. وفي نفس الوقت, أكد باري ريتشاردز محامي الحملة الانتخابية الجمهورية ان القرار لن يمنع وزيرة خارجية فلوريدا من إعلان النتيجة النهائية للعملية الانتخابية في الولاية غداً السبت كما هو مقرر. وكانت المحكمة العليا في فلوريدا قد أصدرت قرارها باستئناف عملية فرز الاصوات يدويا في مقاطعة بالم بيتش مثار الجدل الرئيسي اعتبارا من نفس اليوم الذي أعلنت كاثرين هاريس وزيرة خارجية الولاية أنه قد تحدد لاعلان النتيجة النهائية في الولاية التي ستحسم نتيجة الانتخابات الرئاسية. وكان ديفيد بويس محامي الحملة الانتخابية الديمقراطية قد أكد أن قرار المحكمة العليا بفلوريدا ينطبق أيضا على بعض المقاطعات الاخرى محل النزاع. وأكد أن عملية فرز الاصوات يدويا في تلك المقاطعات سوف تستغرق بين (ثلاثة إلى عشرة أيام). وكانت كاثرين هاريس وزيرة خارجية الولاية قد أكدت أمس الأول أنه قد تم الانتهاء من عمليات الفرز للاصوات في جميع مقاطعات فلوريدا وعددها 67 وتوثيقها وأن النتيجة النهائية ستعلن غداً السبت على أقصى تقدير بعد الانتهاء من فرز أصوات الناخبين خارج الولاية. وكان معسكر جور قد طالب بضرورة إعادة فرز أصوات الناخبين يدويا بالمقاطعة التي ثار جدل كبير حول بطاقات الاقتراع المستخدمة فيها. ويمنح هذا الاجراء الفرصة لجور لتقليص الفارق البسيط الحالي في عدد الأصوات بأنحاء الولاية لصالح منافسه الجمهوري بوش. ويمكن أن يقلب إعادة فرز الاصوات يدويا في بالم بيتش نتيجة الاقتراع في ولاية فلوريدا ككل. وتوصف هذه المقاطعة بأنها من المعاقل التقليدية للحزب الديمقراطي. ويحصل الفائز بولاية فلوريدا على 25 صوتا في المجمع الانتخابي الكلي إيذانا بإعلانه رئيسا للولايات المتحدة. وكان بوش قد رفض عرضا من جانب جور بعقد قمة بينهما قبل إعلان النتيجة النهائية غداً السبت. وفي نفس الوقت, تنظر محكمة فدرالية في ولاية أتلنتا في الطلب الخاص حول (دستورية) فرز الاصوات الانتخابية بالاسلوب اليدوي. وقال ديفيد بويس محامي حملة جور كانت المحكمة صريحة وغير غامضة, هذه الاصوات يجب أن تحصر). ووصف وليام ديلي مدير حملة جور القرار بأنه (انتصار) خلال مؤتمر صحفي عقد صدوره. وعقد المؤتمر في الساعة السادسة بعد الظهر بالتوقيت المحلي وهو نفس الموعد المقرر لبدء أول حصر يدوي كامل في بالم بيتش. فيما يجري حصر الاصوات يدويا في مقاطعة بروارد, وبالرغم من ذلك, قال بيكر ان هذا التقييم يشكل (دوامة قانونية), وأضاف وزير الخارجية الاسبق أن الموعد النهائي في منتصف الليل مازال قائماً. وفي غضون ذلك, طلب محامو بوش من محكمة استئناف فدرالية في ولاية أطلنطا بولاية جورجيا إلغاء قرارات المحاكم الفرعية السابقة التي رفضت وقف إعادة الفرز يدويا. كما اكد محامي حملة المرشح الجمهوري جورج ان موافقة المحكمة العليا في فلوريدا على متابعة الفرز اليدوي للاصوات في بالم بيتش ليس مشكلة حقيقية للفريق الجمهوري. واكد هذا المحامي في تالاهاسي اعتقد ان مسألة متابعة عمليات الفرز لم تعد مشكلة حقيقية لان امينة سر ولاية فلوريدا كاثرين هاريس ذكرت انها ستعلن النتائج بصورة رسمية حتى لو استمرت عمليات الفرز. على صعيد متصل قررت اللجنة الانتخابية في المنطقة البدء بفرز 462657 صوتا يدويا وبدأ 25 فريقا من اربعة اشخاص (موظفان وممثل عن كل حزب) طيلة 14 ساعة يوميا في محاولة لانهاء هذه العملية خلال ستة او سبعة ايام داخل موقع محصن يستعمل في الاوقات العادية كمقر عام لادارة ازمة في حال وقوع اعصار. ولعدم تضييع الوقت فقد منع على الموظفين والمراقبين الكلام والكلمة الوحيدة التي يحق لهم قولها هي اعترض. وسيبت بمصير البطاقات الانتخابية التي يدور خلاف حولها الاعضاء الثلاثة في اللجنة الانتخابية في منطقة بالم بيتش بحضور محامين عن الحزبين. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات