قصف مروحي اسرائيلي شامل لمكاتب فتح في الضفة ، مقتل ألماني في بيت جالا وانضمام طفل إلى كوكبة الشهداء بغزة

اتبعت مروحيات الاحتلال قصف الدبابات الصهيونية بغارات على مكاتب حركة فتح في خمس مدن فلسطينية استمرت طوال الليلة قبل الماضية أسفر عن مقتل طبيب ألماني تناثر جسده بقذيفة, إضافة لإصابة العشرات من ، الفلسطينيين وتدمير منازلهم فيما أصيب جندي اسرائيلي وجرح آخرون خلال اشتباكات مسلحة وتعرض دوريات الاحتلال لكمينين في قطاع غزة, وانضمام طفل إلى كوكبة الشهداء قضي أمس متأثراً بجراحه. و ذكرت مصادر فلسطينية ان المانيا يقيم في بيت جالا قتل الليلة قبل الماضية جراء قصف اسرائيلي على هذه البلدة الفلسطينية في الضفة الغربية.وقالت المصادر ان هاري فيشر (55 سنة), متزوج من فلسطينية ويعمل في بيت لحم. وقد تقطعت جثته اشلاء. وقالت المصادر انه لقي مصرعه بعد تعرض المنزل الذي يقيم فيه لقصف صاروخي اسرائيلي. فيما ذكر شهود انه قتل لدى محاولته اسعاف آخرين. وتعرضت بيت جالا لقصف صاروخي من دبابات ومروحيات اسرائيلية على اثر تبادل لاطلاق النار مع مسلحين فلسطينيين. وقصفت مروحية عسكرية اسرائيلية من نوع أباتشي أحياء السهل والمعابر وبير عونة ومنطقة النادي الارثوذكسي العربي في بيت جالا بالصواريخ بعد أكثر من ست ساعات من القصف المتواصل لأحياء المدينة بقذائف المدفعية والمدافع الرشاشة. وأتبعت المروحية العسكرية قصفها الصاروخي بقصف من مدافعها الرشاشة للمناطق هذه ما أدى إلى إحراق منزل نبيل سابا قرب الارثوذكسي واشتعال النار في منزل آخر في منطقة العماير واشتعال النار في سيارتين وإصابة عشرات المنازل بأضرار جسيمة جراء القصف المستمر الذي تواصل حتى بعد منتصف الليل وشبت النيران في منجرة تعود لحسن عيسى. وذكرت مصادر طبية ان خمسة مواطنين أصيبوا بجراح كما أصيبت مواطنتان. وقال ابراهيم عايش مدير الدفاع المدني ان سيارة الدفاع المدني التي دخلت إلى منطقة القصف في منطقة بير عونة لم تستطع الخروج بسبب كثافة القصف الاسرائيلي. وأضاف ان منازل كثيرة لحقت بها أضرار كثيرة في هذه المدينة التي استمر القصف لها أكثر من سبع ساعات. كما أصاب القصف الاسرائيلي مولدات الكهرباء وأغرق بيت جالا في ظلام دامس. وتجددت الاشتباكات المسلحة في ساعات الصباح الأولى بين القوات الاسرائيلية والمقاتلين الفلسطينيين في محور مسجد بلال بن رباح, حيث أطلق جنود الاحتلال مدافعهم الرشاشة باتجاه مخيم عايدة ومخيم العزة. وفي الخليل قصفت مروحيات اسرائيلية بثلاثة صواريخ مضادة للدروع مقر حركة فتح في شارع السلام بالمدينة بعد منتصف الليلة قبل الماضية, واشتعلت النيران في المقر دون ان تتمكن الاطفائيات التابعة للدفاع المدني من الوصول إلى المنطقة لإخماد النيران بسبب تواصل القصف الاسرائيلي, فيما تعرضت العديد من الأحياء السكنية في المدينة لقصف مكثف بالرشاشات الثقيلة والقذائف التي أطلقت من مراكز عسكرية اسرائيلية ومن داخل البؤر الاستيطانية وسط المدينة. واستهدف القصف الاسرائيلي مركز باب الزاوية وحارة الشيخ وحارة أبو سنينة وجبل التكروري وطلعة الزاهد. وبحسب مصادر طبية فإن ثلاثة مواطنين على الأقل أصيبوا بجراح جراء القصف الاسرائيلي فيما ألحقت أضرار جسيمة بعشرات المنازل والمباني والمؤسسات العامة. إلى ذلك وفي اطار تعزيزاتها العسكرية دفعت قوات الاحتلال المزيد من المجنزرات إلى مشارف المدينة سيما على الطريق الاستيطاني رقم 60 المحاذي لبلدة حلحول, فيما قامت جرافات اسرائيلية بإغلاق العديد من الطرق والشوارع الرابطة مدينة الخليل وبلدات مختلفة بسواتر ترابية والكتل الأسمنتية. من جهة ثانية ذكرت مصادر عسكرية اسرائيلية ان جندياً اسرائيليا أصيب بجراح في تبادل لإطلاق النار وقع في مركز المدينة. وفي طولكرم قصفت طائرات مروحية اسرائيلية مقر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الواقع فوق مركز الشرطة وسط المدينة وألحقت به أضرارا بالغة ما أدى إلى تهدم الجزء الغربي واشتعال النيران في المكاتب الواقعة فيه. وفي أريحا قصفت مروحية اسرائيلية مدرسة تدريب الشرطة في النويعمة حيث أطلقت ستة صواريخ باتجاه مقر المدرسة, ولم يبلغ عن وقوع إصابات, إلا ان أضراراً كبيرة لحقت بالمبنى. وفي سلفيت قصفت المروحيات الاسرائيلية مكتب حركة (فتح) كما أطلقت صاروخين على منزل المواطن رزق محمد اشتية, ما أدى إلى اصابته بجروح بالغة نقل أثرها إلى المستشفى اضافة إلى اصابة مواطن آخر بجراح. وحلقت طائرات حربية إسرائيلية الليلة قبل الماضية لمدة ساعتين في أجواء قطاع غزة خاصة قرب مناطق شرقي القطاع ومدينتي خانيونس ورفح جنوبا. وقال فلسطينيون من مناطق المنطار القريبة من معبر كارني بشرقي القطاع أن القوات الاسرائيلية أطلقت النار بشكل مكثف على الاحياء المجاورة مما ألحق أضرارا بالغة بمنازل قريبة. وقال مسئول أمني فلسطيني أن تبادلا لاطلاق النار وقع بين قوات من الامن الفلسطيني والقوات الاسرائيلية المتمركزة في المنطقة بعد أن تعرضت بعض المواقع الاسرائيلية لاطلاق النار من مسلحين مجهولين. وفي منطقة دير البلح بجنوبي القطاع, أطلقت القوات الاسرائيلية المتمركزة عند مستوطنة كفار داروم أربعة صواريخ من نوع أنيرجا قصيرة المدى المضادة للدروع على منزل مقابل للمستوطنة بعد أن تعرضت مواقع إسرائيلية في خانيونس ودير البلح لاطلاق النار. وأفاد مصدر طبي فلسطيني ان فلسطينيا توفي متأثرا بجروح اصيب بها ظهر أمس الأول خلال مواجهات وقعت بين الجيش الاسرائيلي وشبان فلسطينيين. وافاد المصدر الطبي ان الطفل جهاد ابو شحمه (12 عاما) الذي اصيب بعيار ناري في رأسه توفي متأثرا بجروحه التي اصيب بها في خانيونس. واعلنت قيادة قوات الشهيد القائد عمر المختار فى بيان لها عن قيام احدى مجموعاتها بمهاجمة موقع عسكرى اسرائيلى بالقرب من نقطة الحدود الفلسطينية المصرية جنوب رفح بقطاع غزة بالاسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية مما ادى الى اصابة عدد من جنود العدو الصهيونى . واضاف البيان ان مجموعة اخرى من عناصرها هاجمت قافلة عسكرية اسرائيلية بالقنابل اليدوية والاسلحة الرشاشة فى كمين نصبوه على الطريق المؤدى الى مستوطنة نتساريم القريبة من غزة مما ادى الى وقوع اصابات فى صفوف الجنود الاسرائيليين, وان منفذي العمليتين تمكنوا من الانسحاب والعودة الى قواعدهم سالمين, واشار البيان الى ان اسرائيل اعترفت بوقوع العمليتين العسكريتين . الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات