مصادر روسية: ايفانوف حصل على موافقة العراق بعودة المفتشين

ذكر في موسكو امس ان وزير الخارجية الروسي ايجور ايفانوف حصل على موافقة بغداد بعودة مفتشي الامم المتحدة لاستئناف مهمتهم في العراق فيما اعتبرت فرنسا ان زيارة ايفانوف لبغداد يمكن ان تسهم فعلا في اقناع بغداد بهذه الخطوة. ونقلت صحيفة (سيفودينا) الروسية عن مصادر في الخارجية الروسية ان ايفانوف حصل على موافقة العراق خلال التقائه بالرئيس صدام حسين ان هدف زيارة ايفانوف للشرق الاوسط والخليج هو تسوية ازمة الشرق الاوسط والوضع فى العراق.. مشيرة الى ان هذه اول زيارة لوزير خارجية روسي للعراق منذ 10 سنوات. ومن جانبها قالت صحيفة (كويوسانت) الروسية ان ايفانوف عرض على الرئيس صدام حسين مقترحات روسيا الجديدة بصدد تسوية المسألة العراقية وانه سلم الرئيس العراقى رسالة من الرئيس الروسى فلاديمير بوتين. وأشارت الصحيفة الى ان روسيا تقترح على العراق قبول المراقبين الدوليين وفقا لقرارالامم المتحدة على ان يقوم هؤلاء بالرقابة فقط وليس السيطرة على برنامج نزع السلاح على ان يحصل العراق مقابل ذلك على الرفع الكامل او الجزئى عن العقوبات خلال ستة شهور على الارجح. وأعربت الصحيفة عن استغرابها قائلة انه من غير المفهوم حتى الان كيف ستتمكن روسيا من تنفيذ وعدها هذا حيث ان الولايات المتحدة لاتعتزم الاتفاق مع العراق وكذلك الحال بالنسبة لبريطانيا وهما عضوان دائمان بمجلس الامن. وقالت الصحيفة ان ايفانوف حمل الى بغداد ايضا اقتراحا بالمنظومة الجديدة للامن فى منطقة الخليج وانشاء بنية جديدة للامن بمشاركة ايران والعراق مع استعدادها لتقديم ضمانات الامن لدول المنطقة. وأضافت ان ايفانوف سيناقش نفس الفكرة اثناء زيارته للكويت والمملكة العربية السعودية على الرغم من ان حل هذه المشكلة موجود فى واشنطن وليس فى الشرق الاوسط حسب الصحيفة. وكانت فرنسا قالت امس الاول ان زيارة وزير الخارجية الروسى ايجور ايفانوف الاخيرة لبغداد قد تساهم فى اقناع العراق بقبول التعاون مع اللجنة الدولية للتفتيش والمراقبة والتحقق من اسلحة الدمار الشامل العراقية (اونموفيك). وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فرانسوا ريفاسو للصحافيين ان بلاده ترغب فى تعاون عراقى كامل وعادل مع اونموفيك والتى ارساها قرار مجلس الامن رقم 1284. وقال المتحدث الفرنسى انه بالنسبة لنا نعتبر ان تعاونا (عراقيا) عادلا مع اونموفيك وتنفيذ القرار 1284 سيقود الى تعليق العقوبات ومن ثم رفعها. واضاف ان جولة ايفانوف فى المنطقة تأتي ضمن جهود عضو دائم فى مجلس الامن الدولى لتأمين انصياع كامل للقرار 1284. وقال ان مجلس الامن وتحديدا اعضاءه الدائمين الخمسة مشاركون فى طرح القرار 1284 والذى ينص على تعليق العقوبات فى المقام الاول تمهيدا لرفعها فيما بعد لكن هذا يتطلب اولا تعاون العراق الكامل مع لجنة التفتيش عن اسلحته. ومضى قائلا ان زيارة ايفانوف يمكن ان تساهم فى اقناع بغداد بالتعاون مع اونموفيك كخطوة اولى لتعليق العقوبات. وامتنعت فرنسا عن التصويت لصالح القرار 1284 عند اتخاذه فى 17 ديسمبر 1999 لكنها دعت العراق لاحقا للتعاون الكامل مع المجتمع الدولى لتنفيذه. أ.ش.أ. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات