وزير الخارجية العراقي لـ (البيان): ، نداءات زايد للم الشمل تصب في خدمة العرب ، العلاقات مع مصر تتطور بصورة جيدة ونأمل في المزيد

اشاد محمد سعيد الصحاف وزير الخارجية العراقي بمبادرات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ونداءاته المتكررة للتضامن ولم الشمل العربي والمصالحة العربية والحد من المشاكل, مشيرا إلى ان موقف سموه نبيل ولايزال هذا الموقف من سموه تجاه اشقائه في العراق الذين يكنون لسموه كل الاحترام والتقدير ويتمنون لسموه العافية والشفاء والعودة سالما معافى إلى ارض وطنه. وقال الصحاف في حوار خاص لـ (البيان) امس على هامش اجتماعات مؤتمر القمة الاسلامي ان العراق يقف دائما إلى جنب الامارات, نحن مع دولة الامارات الشقيقة وموقفنا ثابت لا يتغير, نحن نساند الامارات في استرجاعها لجزرها والجانب الايراني يعرف ذلك, ونحن مع المساعي الحميدة التي بذلتها الدول الصديقة بشأن قبول ايران للحل السلمي أو الاحتكام لمحكمة العدل الدولية. وتحدث الصحاف عن موقف العراق من القمة وقراراتها وعلاقاتها بالسعودية والكويت ومصر ولبنان, وتناول الحديث الكثير من الامور المتعلقة بالسياسة العراقية تجاه اشقائه وفيما يلي نص الحوار: * اعلنتم لنا بالامس عن ان هناك مساعي اماراتية بشأن تقريب العلاقات بينكم وبين المملكة العربية السعودية ودولة الكويت, إلى اين وصلت هذه المساعي؟ ــ في الحقيقة وكما ذكرت سابقا ان نداءات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة دائما تدعو للم الشمل ورأب الصدع والتصالح والتصافي, وتتكرر نداءاته ونحن في العراق نتابعها باستمرار ونؤيدها ونثق بها لانها تخرج من زعيم عربي قومي اصيل, وقائد ليس له مثيل. وقال الصحاف اننا باركنا هذه المساعي الاماراتية منذ اليوم الاول وايدناها لانها تصب في خدمة العرب, ونتمنى ان تكثر مثل هذه الاصوات التي تحث على ضرورة ايجاد مخرج لهذه المشاكل, لان الجميع متضرر منها وليس العراق فقط. * لقد اعدتم فتح السفارات في الامارات والعراق, فهل هناك زيارات متبادلة أو نتوقع زيارتكم للامارات؟ ــ قال الصحاف اننا اعدنا فتح السفارات فيما بيننا, والاخوة في الامارات متعاونون جدا معنا, هناك قائم بالاعمال العراقي بدرجة سفير ولكن سيتم تثبيت سفير قريبا في أبوظبي. اما بالنسبة للزيارات فانا مسرور جدا بزيارة الامارات ان وجهت لي الدعوة, كما اوجه الدعوة لنظيري في الامارات لزيارة العراق مشيرا إلى اننا نتجه لرفع التمثيل الدبلوماسي في الامارات. * هل من مساع اخرى لحل الازمة العراقية ـ الكويتية ـ السعودية إلى جانب مساعي الامارات؟ ــ في الحقيقة انا تلمست من الاخوة وزراء خارجية الدول الاسلامية رغبتهم في بذل المساعي الحميدة لكن لم يفاتحنا احد للان بهذا الصدد, وما قدمته ايران أو مصر أو قطر مجرد افكار. * وهل اعضاء المؤتمر الاسلامي يتخذون موقفاً جيدا حاليا تجاه العراق؟ ــ (نعم), الجو في الحقيقة مختلف قليلا, لكن اغلبية الاعضاء يساندوننا في ضرورة الخروج من الازمة الراهنة, وحل الخلافات, وهم يجمعون على الاكتفاء بحالة العداءات وان الوضع الاسلامي العربي في امس الحاجة إلى رأب الصدع وتجميع الجهود. * ما مدى تطور العلاقات العراقية ـ المصرية؟ ـ العلاقات العراقية ـ المصرية تتطور بصورة جيدة ونأمل ان تتطور لارفع المستويات وفي كل المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والثقافية, واضاف اننا مقدمون على التوسع في كافة المجالات بين البلدين بشكل كبير جدا. وقال الصحاف اننا سنرفع ايضا من تمثيلنا الدبلوماسي في القاهرة وسيتم تعيين مندوب دائم للعراق لدى الجامعة العربية. الجهاد الافضل * ما الموقف العراقي من القضية الفلسطينية؟ ــ اجاب الصحاف قائلا: موقفنا واضح وصريح واعلناه في اربعة مطالب (نشرت سابقا) واعتقد ان اقتراحاتنا الاربعة هي الاكثر عملية لمن يريد ان يقدم شيئا فعليا تجاه فلسطين, خاصة في تبني استراتيجية الجهاد. * كان هناك لقاء للوفد العراقي مع الرئيس رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان, هل لنا ان نعرف ماذا تم خلاله؟ ــ لقاءنا مع الحريري لاعادة التعاون في المجال التجاري والاقتصادي, لكن اشتملت المباحثات على اعادة فتح السفارات والامر في طريق التنفيذ قريبا, واشار إلى وجود شعبة على مستوى البلدين حاليا تحت اسم (شعبة رعاية المصالح). * ماذا بشأن فتح المعبر الحدودي مع السعودية؟ ـ ان فتح المعبر الحدودي خطوة جيدة, واشار إلى ان حجم التبادل التجاري من كلا البلدين من خلال المعبر بعد افتتاحه وصل لنحو 200 مليون دولار. الدوحة ـ موفد (البيان) صالح الجسمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات