عنان يدعو لدور اسلامي في السلام ويطالب القيادة العراقية بالتعاون لا المجابهة

قال الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان امس في الدوحة ان لمنظمة المؤتمر الاسلامي (دورا حاسما عليها ان تؤديه) لتسوية القضية الفلسطينية. وفي كلمته في افتتاح القمة التاسعة للمنظمة, دعا عنان الى (وضع نهاية لاعمال العنف واحترام قداسة الروح البشرية), مؤكدا ان (العنف لا يولد الا المرارة والاستياء اللذين يولدان بدورهما المزيد من العنف). وبعد ان اشار الى (النتائج الوخيمة لعدم مواصلة السير على طريق السلام), قال عنان ان (انعدام الثقة المتبادل متأصل الجذور) لدى الفلسطينيين والاسرائيليين. واضاف ان (الجانبين بحاجة الى مساعدة للتوصل الى اتفاق عادل ودائم. اتفاق بين شعبين متساويين في الحقوق والمسئوليات) يحقق (تطلعات الفلسطينيين المشروعة الى الكرامة الشخصية والاستقلال الوطني ومطالب الاسرائيليين المشروعة بأن ينالوا الاعتراف وان ينعموا بالامن). ورأى عنان ان للمنظمة الاسلامية (دورا حاسما عليها ان تؤديه) في تحقيق ذلك وفي (تأمين قدرة الشعب الفلسطيني بعد هذه السنوات العديدة من المعاناة على تحقيق حلمه باقامة دولته المستقلة). واكد عنان انه (لا يمكن تأمين تسوية الا عندما تكلل بالنجاح عملية السلام في الشرق الاوسط باكملها وعندما يتمتع السوريون واللبنانيون والاسرائيليون وكذلك الفلسطينيون اخيرا, بسلام عادل وشامل) يقوم على اساس قراري مجلس الامن الدولي رقم 242 و338. من جهة اخرى, عبر عنان عن اسفه لاستمرار معاناة الشعب العراقي ودعا القيادة العراقية الى التعاون مع المجتمع الدولي لرفع هذه المعاناة. وقال انه يشعر (ببالغ الاسف لاستمرار معاناة الشعب العراقي), معبرا عن امله في ان (يتسنى رفع العقوبات المفروضة على العراق عاجلا وليس آجلا). واضاف ان (القيادة العراقية ستحقق مكاسب عن طريق التعاون مع المجتمع الدولي بما في ذلك جيرانها اكثر مما تحققه عن طريق المجابهة). أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات