شقيق عبيات ثأر له قبل تشييعه ، باراك وموفاز يختلفان حول تهريب عرفات للأسلحة

قبل تشييع جنازته تمكن شقيق قيادي فتح الشهيد حسين عبيات من الثأر له باقتناص جندي اسرائيلي فيما أحيط قائد جيش الاحتلال شاوول موفاز بحراسة مشددة تحسباً لانتقام الحركة والذي اختلف مع رئيس وزرائه ايهود باراك حول تهريب ياسر عرفات للأسلحة. وذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية أمس ان الرقيب أول الاسرائيلي سآحر فكريت من اللد الذي قتل أمس الأول في قبر راحيل في بيت لحم قتل برصاص قناصة فلسطيني. وكان فكريت هو من وحدة شمشون المرابطة طوال الوقت في منطقة بيت لحم, أصيب برصاص قناصة فلسطيني في ظهر يوم الجمعة حين كان مع رفاقه في الموقع المجاور لقبر راحيل. ووقع الحادث خلال مواجهات مع متظاهرين فلسطينيين ألقوا الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه الجنود. وحسب معلومات وصلت قوات الأمن الاسرائيلي بأن الفلسطيني الذي أطلق النار على الجندي هو شقيق حسين عبيات الذي أغتيل يوم الخميس على يد مروحيات سلاح الجو, وهو يخدم في السلطة الفلسطينية ونفذ العملية قبل جنازة شقيقه. وكثفت الحراسة حول رئيس هيئة الأركان الاسرائيلي الجنرال شاوول موفاز في أعقاب تهديدات فتح ردا على اغتيال عبيات من قبل الجيش. وقالت مصادر عسكرية اسرائيلية مع ذلك بأن الحراسة تعززت في الأسابيع الأخيرة قبل القضاء على عبيات, وموفاز يخضع لحراسة (وحدة الحراسة) في هيئة الأركان التي ترافقه إلى كل مكان. إلى ذلك تطرق موفاز ورئيس وزراء الاحتلال ايهود باراك إلى الأنباء عن ان ياسر عرفات يهرب بطائرته وسائل قتالية إلى المناطق, وقال باراك الذي أجرى جولة مع كبار الجيش في كتيبة (يوش) ان الأقوال خرجت من سياقها, هي غير صحيحة. وقال رئيس هيئة الأركان مقابل ذلك في مقابلة مع التلفزيون العبري: (أنا لم أقل انها أخرجت من سياقها أو لم تخرج, أقول أنني أقصد كلمة قلتها).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات