جولة المفاوضات القبرصية الخامسة انتهت بلا اتفاق

انتهت الجولة الخامسة من المفاوضات غير المباشرة بين القبارصة اليونانيين والاتراك برعاية الامم المتحدة في جنيف الى الاقرار بالتباين في وجهات النظر رغم تدخل الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان. وخلال اسبوع, التقى الرئيس القبرصي اليوناني جلافكوس كليريديس وزعيم جمهورية شمال قبرص التركية (التي تحظى باعتراف تركيا وحدها) رؤوف دنكطاش, كل على حدة, مع مفاوض الامم المتحدة الفارو دي سوتو ثم مع كوفي عنان الذي سلمهما وثيقة عمل من 11 صفحة حول مستقبل الجزيرة المقسمة منذ عام 1974. وقال دي سوتو في ختام جولة خامسة من المفاوضات المغلقة منذ ديسمبر 1999 لقد اجرينا محادثات مكثفة جدا مع الطرفين. وفي الوثيقة التي حصلت الصحف القبرصية اليونانية على نسخة منها, كرر عنان الافكار التي وافق عليها سابقا مجلس الامن في الامم المتحدة والمؤيدة لقيام دولة واحدة في الجزيرة تتمتع بحكومة واحدة. وكرر دنكطاش, في حديث لوسائل الاعلام القبرصية التركية, رفضه لهذه الفكرة داعيا الى قيام دولة كونفيدرالية. واعتبر الناطق باسم وزارة الخارجية اليونانية بانوس بيجليتيس ان هذه الوثيقة مرضية فهي تعيد التوازن في المفاوضات حول قبرص وخصوصا فيما يتعلق بوحدة الجمهورية. واقترح عنان على الطرفين عقد جولة سادسة من المفاوضات في نهاية ديسمبر في جنيف من دون ان يحدد موعدها. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات