جور يطالب بإعادة الفرز يدويا ويساند دعاوى إعادة الانتخابات ، بوش يتقدم في فلوريدا ويلوح بإعادة الفرز في ثلاث ولايات

صورة

دخلت انتخابات الرئاسة الأمريكية منعطفاً جديدا يهدد بتأجيل إعلان اسم الرئيس الأمريكي الثالث والأربعين لمدة أسابيع, رغم اكتمال إعادة فرز أصوات فلوريدا والتي أظهرت تقدم المرشح الجمهوري جورج بوش على منافسه الديمقراطي آل جور بـ 327 صوتا, فيما لم يتم الانتهاء من فرز أصوات الغائبين. وتصاعدت حدة الخلافات وتبادل الاتهامات بين المعسكرين الجمهوري والديمقراطي, حيث طالب آل جور بإعادة الفرز يدويا في أربع مقاطعات, وهددوا بالمطالبة بإعادة الانتخابات, ورد الجمهوريون بالتلويح بالمطالبة بإعادة فرز أصوات ثلاث ولايات وسخروا مما اعتبروه تسييساً ديمقراطياً لفرز الأصوات. فقد أظهرت النتائج النهائية شبه الرسمية لإعادة فرز أصوات ولاية فلوريدا عصر أمس بالتوقيت المحلي ان الفارق بين بوش وجور عاد إلى 327 بعد ان توقف عند 1784 صوتا عند إعادة فرز أصوات 53 مقاطعة من فلوريدا. ونقلت وكالة (أسوشيتدبرس) الأمريكية للأنباء أن بوش حصل باكتمال إعادة الفرز على 2.910.198 صوتا فيما حصل جور على 2.909.871 صوتا بفارق 327 صوتا. وفي وقت سابق اعلنت كاثرين هاريس امينة سر ولاية فلوريدا ان النتيجة الرسمية للانتخابات الرئاسية في هذه الولاية لن تعرف قبل 17نوفمبر المقبل. واضافت هذه المسئولة التي تعتبر مساوية لوزير الداخلية في الولاية, ان القوانين المرعية الاجراء في فلوريدا تنص على فرز بطاقات التصويت في فلوريدا الآتية من الخارج في الايام العشرة التي تلي موعد الانتخابات في 7 نوفمبر. واوضحت ان الموعد قد تحدد في 17 نوفمبر, مشيرة بذلك الى ان أية نتيجة رسمية لن تعرف قبل هذا التاريخ. وقالت ان فرزا جزئيا وغير مؤكد للاصوات حتى الان في 53 من مقاطعات ولاية فلوريدا الـ ,67 اعطى المرشح الجمهوري جورج بوش الابن تقدما بـ 1784 صوتا على منافسه الديمقراطي آل جور. وخلصت الى القول ما زلنا ننتظر النتائج في 14 مقاطعة في فلوريدا, موضحة ان امام هذه المقاطعات حتى 14 نوفمبر لتأكيد نتائجها. ودون انتظار لنتيجة اعادة فرز الاصوات في فلوريدا, صرح وليام دالي مدير حملة جور الانتخابية للصحفيين في تالاهاسي عاصمة الولاية بان نائب الرئيس لن يقبل بالنتيجة او يسلم بفوز حاكم تكساس جورج بوش الابن مرشح الحزب الجمهوري. وفي اشارة الى تزايد الشكاوى من وقوع مخالفات في عملية التصويت قال دالي لا ينبغي ان تحدد المسائل الفنية شخصية رئيس الولايات المتحدة. وانما تحدده ارادة الشعب. المطالبة باعلان نتائج هذه الانتخابات ليس مثل المطالبة بان يكون من يتولى المنصب هو الشخص الذي يريده الشعب. ويدخل هذا التصريح انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة في منعطف دستوري لم يسبق له مثيل كما يزيد حدة الشكوك التي تكتنف الانتخابات التي شهدت تقاربا غير مسبوق في تاريخ الولايات المتحدة بين مرشحي الحزبين الرئيسيين ولم تسفر عن تحقيق احدهما لفوز حاسم. وقال دالي سيطلب المسئولون الديمقراطيون المعنيون في فلوريدا احصاء الاصوات بطريقة يدوية في مقاطعة بالم بيتش بالاضافة الى ثلاث مقاطعات اخرى. واضاف كذلك فاني اعلن اننا سنساند ناخبين من فلوريدا في اتخاذ اجراءات قانونية للمطالبة بعلاج مشكلة الناخبين الذين ابطلت اصواتهم والبالغ عددهم 20 الف ناخب في مقاطعة بالم بيتش. والسؤال المطروح هو ان كان المسئولون في فلوريدا سيؤكدون النتائج بصفة رسمية بمجرد الانتهاء من عملية اعادة الفرز. وعقد حاكم تكساس اجتماعا مع معاونيه في اوستن بولاية تكساس للتحضير لعملية تسلم السلطة في يناير المقبل بينما بقي جور في عزلة في ناشفيل بولاية تنيسي. وقال ناخبون في مقاطعة بالم بيتش في شمال ولاية ميامي ان البطاقات الانتخابية كان يشوبها الالتباس وان آلافاً من مؤيدي جور أعطوا اصواتهم عن طريق الخطأ لمرشح حزب الاصلاح بات بوكانان. ولم تشهد الولايات المتحدة مثيلا للاحداث الحالية منذ اواخر القرن التاسع عشر. وفي ولاية نيومكسيكو التي فاز بأصواتها آل جور بدأ المسئولون في اعادة احصاء الاصوات في بعض المقاطعات. لكن حتى اذا خسر جور اصوات نيومكسيكو فيمكنه تحقيق الفوز اذا حصل على اصوات ولاية فلوريدا. وقال وزير الخارجية السابق جيمس بيكر الذي طلب منه بوش مراقبة اعادة فرز الاصوات نيابة عنه ان الامة تحتاج الى قرار سريع والا تعرضت علاقاتها بالدول الاخرى الى الضرر. وقال بيكر نريد ان تتم هذه العملية في جو من الشفافية والانفتاح والتروي وباسرع ما يمكن مراعاة للمصلحة القومية لكن بما يتمشى تماما مع قانون الانتخابات في فلوريدا. وشكك وزير الخارجية السابق وارن كريستوفر الذي طلب منه آل جور ان ينوب عنه في مراقبة اعادة فرز الاصوات في ان يضر اعتراض جور على النتائج بالعلاقات الخارجية لامريكا. وقالت وزيرة العدل جانيت رينو انها ستنظر طلبا باجراء تحقيق في مزاعم بوقوع مخالفات في التصويت في ولاية فلوريدا استجابة لطلب الاتحاد القومي لتقدم الملونين. وقال روبرت ويكسلر عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي ان 19 الف صوت في مقاطعة بالم بيتش اصبحت باطلة بسبب التصميم المثير للالتباس لبطاقة التصويت. وقال ويكسلر انه نتيجة لطريقة تصميم البطاقات فان عددا كبيرا من الناخبين ثقبوا بطاقات الانتخاب مرتين مما ادى لابطال اصواتهم. وفي نفس السياق هدد السيناتور الديمقراطي توم داشيل بالمطالبة بإجراء انتخابات اعادة في فلوريدا وقال رئيس التكتل الديمقراطي في مجلس الشيوخ لشبكة (ان بي سي) التلفزيونية اعتقد انه اذا لم تحتسب اصوات 19 الف ناخب كما يجب او اعتبرت صالحة, فسنحتاج الى اجراء انتخابات جديدة. واضاف اعلم ان ذلك نادر الحدوث وغير اعتيادي الا انه يمكن ان يكون السبيل الوحيد لحل (هذه المشكلة) بطريقة قانونية واخلاقية وضمان حصولنا على افضل فرز للاصوات. وقال انه لا يزال من المبكر جدا تطبيق مثل هذا المشروع, ويجب التقدم خطوة خطوة. وكان قاضي منطقة بالم بيتش ذات الغالبية من السود تشارلز بورتون اعلن اعتبار اكثر من 19 الف بطاقة انتخابية غير صالحة لان الناخبين وضعوا علامة على اسمي المرشحين. الا ان تلك البطاقات كان يمكن ان تشكل الفارق الحاسم بين المرشحين. من جهة اخرى, اقر المرشح الرئاسي المحافظ المتشدد بات بوكانان أمس ان بعض الناخبين في فلوريدا صوتوا لصالحه خطأ وهم يعتقدون انهم يصوتون للمرشح الديمقراطي ال جور. وقال بوكانان لشبكة (ان بي سي) اعتقد انني حصلت على الارجح على بعض الاصوات التي لم تكن مخصصة لي وانا لا احب ذلك. فانا لا اريد اصواتا ليست لي. وادى ترتيب المرشحين بطريقة معينة على البطاقات الانتخابية في بالم بيتش الى قيام بعض الناخبين بالتصويت لصالح بوكانان في حين انهم ارادوا انتخاب جور. وقد حصل بوكانان في بالم بيتش على عدد اكبر من الاصوات مقارنة بمناطق اخرى من الولاية حيث حصل على اقل من 0,3% من الاصوات. وفي غضون ذلك, وصف وارن كريستوفر وزير الخارجية الاسبق ومندوب جور في عملية إعادة الفرز بفلوريدا الاقتراع بأنه (غير شرعي) وطالب بإعادة ثانية للفرز يدويا في أربع مقاطعات بالولاية. وقال إن بطاقات الاقتراع مثار الجدل التي منحت للناخبين في دائرة مقاطعة بالم بيتش مربكة وغير شرعية ولذا يتعين علاج ذلك. وفي المقابل, ناشد جيمس بيكر وزير الخارجية الاسبق ومندوب المرشح الجمهوري في إعادة الفرز بفلوريدا الديمقراطيين الابتعاد عن ساحة القضاء. وقال الديمقراطيون الذين يسيسون هذه الاحداث ويشوهونها يخاطرون بذلك على حساب ديمقراطيتنا. ونفى بيكر حدوث تجاوزات في بالم بيتش مؤكدا عدم وجود أدلة تعزز مزاعم الديمقراطيين, وأشار إلى انه سوف يلتقي كريستوفر لبحث مراقبة عملية اعادة الفرز. ورد الجمهوريون الصاع صاعين للديمقراطيين وألمحوا إلى إعادة فرز أصوات ثلاث ولايات. وقال دون ايفانز المسئول عن حملة بوش في مؤتمر صحافي عقده في اوستن (تكساس) اريد ان ابلغكم انه من المحتمل اجراء فرز آلي جديد للاصوات في ثلاث ولايات اخرى على الاقل. واضاف ان تقدم آل جور في ويسكنسن تقلص الى 5050 صوتا وفي ولاية ايوا لا يتجاوز الفارق بين نائب الرئيس آل جور والحاكم بوش بضعة آلاف. وقال بما ان هناك صناديق في دوائر للجمهوريين لا تزال بحاجة الى الفرز, فمن الممكن ان يؤدي ذلك الى عملية فرز جديدة. واشار كارل روف, وهو مسئول آخر في الهيئة المكلفة الحملة الانتخابية للمرشح بوش, ان فرزا جديدا للاصوات يتم حاليا في البوكرك في نيو مكسيكو (مقاطعة برنليللو) وذلك اثر خطأ اكتشفه الجمهوريون والمسئولون الانتخابيون المحليون. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات