اشتباكات بين المعارضة والحكومة في اثيوبيا ، احكام مشددة بالسجن على مسئولين سابقين

وسط اشتباكات بين القوات الحكومية والمعارضة صدرت أحكام ثقيلة في اثيوبيا ضد ثلاثة مسئولين شيوعيين سابقين أدينوا بجرائم حرب. وأفادت الأنباء الواردة من منطقة الحدود الاثيوبية ــ الكينية أن اشتباكات عنيفة اندلعت, واستمرت طوال اليوم بين القوات الاثيوبية وعناصر جبهة تحرير اورومو في منطقة الحدود المشتركة بين أثيوبيا وكينيا. وأكدت مصادر أثيوبية مطلعة أن عناصر جبهة تحرير اورومو تمكنت خلال هذه الاشتباكات من قتل مالايقل عن 13 جنديا حكوميا واصابة 27 أخرين كما تمكنت من الاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة. وأضافت المصادر فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط ان عناصر جبهه تحرير اورومو تمكنت من اختطاف المسئول الامنى فى المنطقة الحدودية خلال الاشتباكات. وتأتى هذه الاشتباكات فى المنطقة الحدودية بعد أسبوع واحد فقط من اجتماعات الدورة العشرين للجنة الاثيوبية ــ الكينية التى عقدت فى مدينة أواسا الأثيوبية وتم خلالها توقيع عدة اتفاقيات بشأن دعم التعاون الامنى وتوحيد الجهود من أجل التصدى لأى عمليات ارهابية تنطلق من منطقة الحدود المشتركة. في غضون ذلك أصدرت المحكمة العليا الفيدرالية باثيوبيا أحكاما بالسجن على أربعة من المسئولين العسكريين فى النظام الشيوعى السابق بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية وجرائم ابادة. فقد اصدرت المحكمة حكما بالسجن على الكولونيل سلاشى ميكوريا بالسجن مدى الحياة لمسئوليته عن مقتل عدة اشخاص دون محاكمة حيث كان قائدا لحرس القصر الرئاسى خلال الحكم الشيوعي. كما أدين الكولونيل السابق بتهم من بينها اصدار أوامر باعدام 21 من النزلاء فى سجن القصر حين كان قائدا للحرس ودفنهم فى مقبرة جماعية فى منطقة ساباتا. وأصدرت المحكمة أحكاما بالسجن لمدة خمسة عشر عاما على ثلاثة من افراد الحرس لتنفيذهم أوامر بقتل افراد دون محاكمة أيضا. وأوضحت المحكمة فى حيثيات الحكم أن الادلة التي أوردها المدعى الخاص اثبتت ادانة كافة المتهمين بالتهم المنسوبة اليهم. يذكر أن الحكومة الاثيوبية كانت قد عينت منذ عدة سنوات مدعيا خاصا وخصصت الدائرة السادسة في المحكمة العليا للنظر في التهم المنسوبة الى المئات من المسئولين السياسيين والعسكريين في النظام الشيوعى السابق بارتكاب مذابح وجرائم ضد الانسانية. ا.ش.ا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات