بغداد تطلق طائراتها المدنية إلى مناطق الحظر

انطلقت امس طائرتان عراقيتان من بغداد إلى البصرة في الجنوب والموصل في الشمال في اول رحلتين داخليتين منذ حرب الخليج الثانية عام 1991, كما اعلنت شركة طيران روسية عن عزمها لتسيير اربع رحلات اسبوعية إلى العراق بعد حصولها على اذن من وزارة الخارجية الروسية. وعبرت الطائرتان منطقتي حظر الطيران اللتين فرضتهما امريكا وبريطانيا لحماية الشيعة في الجنوب والاكراد في الشمال من اي هجمات للقوات العراقية. وأقلت الطائرتان التابعتان للخطوط الجوية العراقية في رحلتيهما إلى مطاري البصرة والموصل المتوقفين عن العمل منذ عام ,1991 عددا من الصحفيين العراقيين والعرب والاجانب فضلا عن مسئولين بدائرة الطيران المدني والخطوط الجوية العراقية وعدد غير معروف من المسافرين. وكان نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان قد صرح أمس الاول بان بلاده ستمضي قدما في تسيير رحلات جوية داخلية رغم التهديدات الامريكية, وقال (إن كل الافعال العدوانية لا تمنع الشعب العراقي من الاستمرار في التحدي وتنفيذ رغباته في العيش بكرامة وعزة وحقه في التنقل جوا بين المدن العراقية). يذكر أن العراق بدأ في إجراء تعديلات بعدد من الطائرات العسكرية لاستخدامها في الرحلات المدنية. ويعرض تلفزيون بغداد منذ عدة أيام إعلانات تروج لتلك الرحلات, ورافقت الاعلان لقطات لطائرتين من طراز ايليوشن وانتينوف الروسية الصنع وست مروحيات تحمل شعار الخطوط الجوية العراقية وهي جاثمة على أرض المطار. وفي هذا الاطار ذكرت شركة الخطوط الجوية (الفنوكوفية) الروسية انها تعتزم تنظيم اربع رحلات جوية اسبوعيا الى العراق بعد أن حصلت على اذن من وزارة الخارجية الروسية. وقالت وكالة نوفوستى الروسية التى أوردت النبأ ان شركة الخطوط الجوية الروسية (ايروفلوت) تعتزم هى الاخرى تنظيم رحلة واحدة اسبوعيا الى بغداد كل يوم جمعة. واشارت الوكالة الى ان الشركتين حصلتا على اذن من البلدان المجاورة للعراق من أجل المرور فى ممراتها الجوية. وكانت الطائرة العاشرة التى سيرتها شركة الخطوط الجوية الفنوكوفيه قد عادت من رحلتها الى العراق بعد أن حملت وفدا من رجال الاعمال الروس وكميات من المساعدات الانسانية الى بغداد. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات