احباط خمسة تفجيرات في اسلام اباد ، مشرف وباييف يبحثان التعاون الثنائي

تفاءلت الامم المتحدة باتفاق اطراف النزاع الافغاني على التفاوض السلمي وهو النزاع الذي يبحثه حاكم باكستان برويز مشرف خلال زيارته لكازاخستان المجاورة فيما نجا حي سكني في اسلام اباد من كارثة لدى اكتشاف خمس قنابل وابطال مفعولها. واعرب مسئولون فى الامم المتحدة عن التفاؤل بالاتفاق الذى توصلت اليه الاطراف المتحاربة فى افغانستان حول الدخول فى مفاوضات سلام. وقال فرانسيس فيندريل المبعوث الدولى الخاص لافغانستان انه يتوقع ان يبدأ دبلوماسية التنقل فى المنطقة الاسبوع القادم ويأمل فى ان تتمخض جهوده عن اجراء مفاوضات مباشرة بين تلك الاطراف. وكان متحدث باسم حركة طالبان حث الامم المتحدة الليلة قبل الماضية على منح المقعد المخصص لافغانستان فى المنظمة الدولية لحركته لانها تسيطر على 95 فى المائة من مساحة البلاد. واعلن امس في اسلام اباد ان مشرف سيبدأ اليوم زيارة ليومين إلى كازاخستان للقاء رئيسها نور سلطان نزار باييف لبحث قضايا التعاون الثنائي وانعكاسات النزاع الافغاني على البلدين المجاورين. في غضون ذلك تمكن ثلاثة من رجال الشرطة الباكستانية من انقاذ اسلام اباد من كارثة محققة باكتشافهم خمس قنابل قبل انفجارها فى احدى المناطق السكنية بالمدينة. وذكر ناصر خان ديورانى مدير أمن العاصمة الباكستانية امس ان رجال الشرطة الثلاثة كانوا يقومون الليلة قبل الماضية بدورية مترجلة فى احدى مناطق مدينة اسلام اباد واكتشفوا اربع قنابل مخبئة فى بالة للملابس كان بعض الصبية يحاولون فتحها فيما تم العثور على قنبلة خامسة بأحد المسطحات الخضراء المجاورة. وتبذل الاجهزة الامنية الباكستانية جهودا مكثفة للتوصل الى العناصر التى كانت تزمع تنفيذ العملية الارهابية الجديدة فى اسلام اباد بعد نحو ثلاثة ايام من حادث انفجار قنبلة فى مدينة روالبندى المتاخمة للعاصمة الباكستانية والذى اسفر عن اصابة 26 شخصا. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات