اسرائيل تهدد باجراءات عسكرية جديدة ضد السلطة ، عريقات بحث تنفيذ اتفاق قمة شرم الشيخ في واشنطن

حذرت اسرائيل مجددا من اعلان الدولة الفلسطينية من جانب واحد وهدد داني ياتوم مستشار رئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود باراك الفلسطينيين باجراءات عسكرية وسياسية, وجاءت التهديدات بالتزامن مع اعلان المفاوض الفلسطيني صائب عريقات عن قبول الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات دعوة الرئيس الامريكي بيل كلينتون لزيارة واشنطن, واتصالات فلسطينية فرنسية اوروبية, تلت مباحثات عريقات مع المسئولين الامريكيين حول اتفاق شرم الشيخ وعرفات وبيريز, ومتابعة تنفيذهما. وقال ياتوم للاذاعة الرسمية الاسرائيلية (في حال اعلن الفلسطينيون دولتهم من جانب واحد فان اسرائيل ستتخذ سلسلة اجراءات عسكرية وسياسية واقتصادية للدفاع عن مصالحها الحيوية لا سيما التجمعات الاستيطانية والمستوطنات المعزولة في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وقطاع غزة). وكان باراك المح عدة مرات بان اسرائيل يمكن ان تضم القطاعات التي توجد فيها اكبر تجمعات للمستوطنات بالقرب من الاراضي الاسرائيلية حيث يعيش 80% من اصل 200 الف مستوطن في حال اعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قيام الدولة من جانب واحد. من جهة اخرى جدد ياتوم التأكيد ان (هدف المفاوضات هو التوصل الى قيام دولة فلسطينية تعيش في اطار حسن جوار مع دولة اسرائيل). وقد اكد الرئيس عرفات الاثنين الماضي ان اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية ستعقد اجتماعا قبل 15 نوفمبر لبحث اعلان قيام الدولة الفلسطينية. وقال (لا اعلم ما ستقرره اللجنة المركزية, اننا ديمقراطيون وسيتم احترام ما تقرره اللجنة). وكان الرئيس الفلسطيني ارجأ اعلان الدولة الفلسطينية الذي كان مقررا اساسا في 13 سبتمبر. واعلنت منظمة التحرير الفلسطينية انذاك عن عقد اجتماع حول هذا الموضوع قبل 15نوفمبر (ذكرى اعلان دولة فلسطينية في المنفى عام 1998 في العاصمة الجزائرية). وردا على سؤال حول رد الفعل على احتمال استمرار المواجهات بالرغم من الاتفاق الاسرائيلي ـ الفلسطيني على وقف اعمال العنف الذي تم ليل الاربعاء الخميس قال ياتوم انه على اسرائيل "التصرف بذكاء من خلال عدم اللجوء بالضرورة الى استخدام كل قوتنا للضرب بقوة). وابرم الاتفاق في غزة بين الرئيس عرفات ووزير التعاون الاقليمي الاسرائيلي شيمون بيريز. من جانبه قال عريقات عقب اجتماعه فى واشنطن مع ساندى بيرجر مستشار الرئيس الامريكى لشئون الامن القومى ان موعد زيارة الرئيس الفلسطينى سيتحدد ويعلن من قبل السلطة الوطنية والولايات المتحدة خلال الساعات القليلة المقبلة. وقد افادت مصادر دبلوماسية فلسطينية فى واشنطن بانه من المتوقع ان تتم زيارة عرفات للعاصمة الامريكية خلال الاسبوع المقبل. ومن جانبه صرح ساندى بيرجر بان محادثات كلينتون وعرفات تهدف الى تقييم ماتم تنفيذه من تفاهمات شرم الشيخ وانهاء موجة العنف فى المنطقة وبحث سبل انعاش محادثات السلام الفلسطينية الاسرائيلية المتعثرة والمتصلة بالسعى لتأمين اتفاق سلام دائم. وقد اعلنت الخارجية الامريكية ان سبل متابعة الالتزامات التى تمت فى مؤتمر شرم الشيخ كانت من بين الموضوعات التى بحثتها مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية الامريكية مع الدكتور صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين امس. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية فى تصريح له بهذا الصدد ان المهم الان ان يتفق الجانبان الفلسطينى والاسرائيلى على الخطوات اللازمة للمضى قدما وتحقيق تقدم ملموس على صعيد كسر حلقة العنف. وانتقد المتحدث الامريكى قرار الجمية العامة للامم المتحدة الذى ندد بالاجراءات الاسرائيلية فى الارض الفلسطينية المحتلة.. وقال ان واشنطن تعتقد ان افضل سبل انهاء العنف يكمن فى تطبيق الجانبين التزاماتهما بأكملهما وعلى وجه السرعة وليس فى العودة الى نيويورك (مقر الامم المتحدة). واضاف (ان الحل فى متناول طرفى النزاع فى المنطقة نفسها التى تشهد الصراع وليس فى الخارج). وفي ثاني اتصال هاتفي استعرض عرفات خلال حديثه مع شيراك اخر التطورات التى تشهدها الاراضى الفلسطينية والخروقات الاسرائيلية للتفاهم الذى تم بين السلطة الوطنية الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية فيما يتعلق بتنفيذ اتفاقات شرم الشيخ الاخيرة وفقا لما اذاعه راديو صوت فلسطين. كما اجرى عرفات اتصالا هاتفيا مع رومانو برودى رئيس المفوضية الاوروبية تناول الموضوع نفسه. وقالت مصادر فرنسية ان شيراك حث فى اتصاله عرفات على تنفيذ الاتفاق الذى تم التوصل اليه بين عرفات وشيمون بيريز وزير التعاون الاقليمى الاسرائيلي. ويذكر ان الرئيس الفرنسى قد اجرى امس الاول اتصالا هاتفيا مع رئيس وزراء اسرائيل ايهود باراك حثه فيه ايضا على تنفيذ الاتفاق ذاته. ويتوجه بيريز وزير التعاون الاقليمي الاسرائيلي إلى فرنسا اليوم حيث يجتمع مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك تلبية لدعوة من الاخير. وذكر راديو اسرائيل ان المحادثات بين بيريز وشيراك سوف تتناول سبل استكمال صياغة التفاهمات التي تم الاتفاق عليها بين بيريز ورئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات وسبل تنفيذها. الوكالات عريقات يتحدث مع الصحفيين خارج البيت الابيض ـ أ.ف.ب ويغادر مقر الخارجية الامريكية أ.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات