اتحاد صناعات النسيج الفلسطيني: الحصار الاسرائيلي يدمر الاقتصاد

اكد اتحاد الصناعات النسيجية الفلسطينية ان الحصار الذي تواصل فرضه السلطات الاسرائيلية على الاراضي الفلسطينية ترك اثرا سلبيا على الاقتصاد الفلسطيني بقطاعاته المختلفة بما فيها قطاع صناعة النسيج والملابس الجاهزة الذي يعد ثاني اكبر القطاعات الانتاجية الفلسطينية من حيث استيعابه للعمالة الفلسطينية, اذ يعود حجم العمالة الفلسطينية في هذا القطاع بما يزيد على 60 الف عامل وعاملة, ويعتبر هذا القطاع اكبر المتضررين في ظل هذا الحصار لكونه يعتمد على السوق الاسرائيلية في تصريف معظم الكميات التي ينتجها سواء تحت علامات تجارية اسرائيلية ضمن تعاقدات مع شركات اسرائيلية من جهة أو لعدم مقدرته على نقل البضائع للسوق المحلي. واشار الاتحاد في بيان اصدره بهذا الشأن ان العديد من الاسباب كانت وراء تضرر هذا القطاع بشكل كبير بسبب الحصار وعزل المدن والمناطق الفلسطينية عن بعضها بعضا, وعزلها عن مناطق الخط الاخضر, وكذلك انعدام القدرة على وصول العمال إلى المنشآت التي يعملون فيها. وكذلك وقوع مواجهات تعرقل نقل العمال إلى اماكن سكناهم وعدم وجود طلب على المنتجات ذات العلامة التجارية الفلسطينية بالاضافة إلى انخفاض القدرة الشرائية لدى المستهلك مع تركيزه على شراء وتأمين الاحتياجات الاهم من مواد غذائية وتموينية ووقود, واشار البيان ايضا إلى انه تم خفض الطاقة الانتاجية في جميع المنشآت بنسب تتراوح بين 25% و100%, في بعض المنشآت, وكان معدل خفض الطاقة الانتاجية لجميع المنشآت هو 68% اي ان الطاقة الانتاجية الحالية للقطاع تشكل 32% فقط من الطاقة الانتاجية, قبل بدء الانتفاضة, هذا بالاضافة إلى الاغلاق الذي تسبب في وجود فائض من المنتجات المكدسة بالمخازن وادى انقضاء موسم الصيف إلى تجميدهم الموسم المقبل وبالتالي تجميد جزء من رأس المال للصيف المقبل. اما عن الخسائر, فقد شدد البيان ان الخسائر تفاوتت حسب المنشأة وطاقاتها الانتاجية, حيث بلغ حجم خسائر المنشآت من الحجم الصغير نحو 11الف وخمسمئة دولار وبلغت قيمة الخسائر في المنشآت من الحجم المتوسط نحو 30 الف دولار, فيما بلغ حجمها في المنشآت من الحجم الكبير نحو 70 الف دولار, اي ما مجموعه مئة واحد عشر الفا وخمسمئة دولار امريكي. القدس المحتلة ـ (البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات